في ذكراه الثلاثين... مصر تحتفي بفريد الأطرش عاشقا   
الأربعاء 1425/11/18 هـ - الموافق 29/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)
فريد: الأمير الذي ولد بلبنان واحتضنته مصر ولم يرضى بثراها بديلا
تحيي مصر الذكرى الثلاثين لرحيل المطرب والموسيقار السوري الأصل فريد الأطرش بتقديم عدد من أغانيه وألحانه في دار الأوبرا بالقاهرة, إلا أن البرنامج لم يتذكر إلا فريد العاطفي وتجاهل عددا من مقطوعاته التي تغنت بالقومية العربية وحياة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
 
وستقوم الفرقة القومية المصرية الخميس القادم بتقديم مجموعة من أهم أغاني فريد الأطرش العاطفية منها "كهرمانة" و"عليك صلاة الله وسلامه" التي غنتها كذلك أخته أسمهان إلى جانب العديد من الأغاني المعروفة الأخرى.
 
وقد ولد الأمير فريد بن الأمير فهد الأطرش في جبل العرب بلبنان عام 1911, وخلال الثورة السورية الكبرى التي قادها عمه سلطان باشا الأطرش اضطر إلى الهروب إلى مصر لاجئا سياسيا مع شقيقته الأميرة أسمهان.
 
وبالقاهرة بدأ نجم فريد الأطرش في اللمعان في عالمي الموسيقى والسينما التي قدم لها 31 فيلما كان آخرها "نغم في حياتي" في عام 1974 وهو تاريخ وفاته أيضا فقد توفي في نفس العام.
 
وقد ارتبط فريد الأطرش بقوة بوطنه الجديد مصر الذي شهد أولى أغانيه الوطنية مثل "يا مصر كنت في غربة وحيدة" و"يوم الشجعان", ولما وافته المنية بلبنان عام 1974 دفن بمصر كما طلب هو إلى جانب أخته الأميرة أسمهان.
 
وقد تقلد فريد الأطرش أربع جنسيات عربية هي المصرية والسورية واللبنانية والسودانية وقدم أكثر من 600 عمل مختلف في كل فروع الغناء العربي, رافقه فيها عشرات


الملحنين والمطربين والمطربات, وكان أول من لعب ألحان التانغو والفالس في الموسيقى العربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة