زيمبابوي تتحفظ على طائرة أميركية تحمل مواد عسكرية   
الاثنين 16/1/1425 هـ - الموافق 8/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حادث التحفظ على الطائرة يزيد التوتر بين موغابي وواشنطن (رويترز-أرشيف)
قالت زيمبابوي إنها تحفظت على طائرة شحن مسجلة في الولايات المتحدة على متنها 64 شخصا يشتبه بأنهم مرتزقة ينتمون لجنسيات مختلفة وشحنة من المعدات العسكرية.

وأوضح وزير الداخلية الزيمبابوي كيمبو موهادي في بيان أن الطائرة -وهي من نوع بوينغ- تم التحفظ عليها الليلة الماضية بمطار هراري الدولي بعدما أدلت الجهة المالكة لها بإقرار غير صحيح عن شحنة الطائرة وأفراد طاقمها.

وأضاف موهادي أن السلطات تجري تحقيقا موسعا للوقوف على جنسية الرجال وطبيعة مهمتهم.

ولم ترد أي تفاصيل بشأن المكان الذي أقلعت منه الطائرة وما إذا كانت زيمبابوي هي وجهتها النهائية.

ويخوض الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي حربا كلامية ضارية مع كل من الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين تتهمانه بشن حملة قمع ضد سياسيين في أعقاب فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد عام 2002 والتي تقول المعارضة ومراقبون غربيون إنه قد شابها التزوير.

ومن جانبه يتهم موغابي القوى الغربية بمحاولة تقويض حكمه ردا على قيامه بخطوة أثارت جدلا بمصادرة مزارع للسكان ذوي الأصول الأوروبية لتوزيعها على السكان الأصليين من المعدمين.

وقد جدد الرئيس الأميركي جورج بوش مؤخرا العقوبات الاقتصادية المفروضة على موغابي وكبار المسؤولين في البلاد واتهمهم بالمساس بالديمقراطية واللجوء إلى العنف للقضاء على المعارضة.

كما جدد بوش للعام الثاني على التوالي تجميد أرصدة موغابي وعشرات آخرين من المسؤولين في زيمبابوي ومنع الأميركيين من التعامل معهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة