استقالة وزير الخزانة الأميركية ومستشار بوش الاقتصادي   
الجمعة 1423/10/2 هـ - الموافق 6/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بول أونيل يتحدث للصحفيين بجانب جورج بوش عقب إعلان ترشيحه لمنصب وزير الخزانة في ديسمبر/كانون الأول عام 2000

أعلن وزير الخزانة الأميركي بول أونيل أنه ينوي الاستقالة من منصبه خلال الأسابيع المقبلة. وقالت متحدثة باسم الوزارة إن أونيل أعرب عن رغبته هذه في رسالة وجهها إلى البيت الأبيض. وأوضحت للصحفيين أن استقالة أونيل ستصبح نافذة في الأسابيع المقبلة.

وذكر أونيل في رسالته "بموجب هذه الرسالة أستقيل من منصبي كوزير للخزانة". وأضاف "يشرفني أن أكون توليت منصبي خلال هذه الأوقات العصيبة", في إشارة إلى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 والانكماش الاقتصادي الذي شهدته الولايات المتحدة العام الماضي.

ويعد أونيل (67 عاما) أول وزير يستقيل من حكومة إدارة الرئيس جورج بوش. وقد كان لاستقالته وقع المفاجأة, وإن كان المحللون يتوقعون تجديد الفريق الاقتصادي في الحكومة الأميركية بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وكان أونيل يتعرض لانتقادات منتظمة بسبب تصريحاته اللاذعة في غالب الأحيان.

آري فليشر
وبعد استقالة أونيل بقليل, أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن مستشار الرئيس بوش للشؤون الاقتصادية لورنس ليندسي استقال هو الآخر من منصبه.

وقال فليشر خلال مؤتمر صحفي "لقد استقال الاثنان", مشيرا إلى أنه سيتم تعيين خلفين لهما قريبا. ولم يوضح الناطق ما إذا كانت الاستقالتان جاءتا بناء على طلب من البيت الأبيض, لكنه أشار إلى أن الرئيس بوش "اطلع صباح اليوم الجمعة على الأرقام في قطاع العمل".

وأوضح فليشر أن الرئيس يقدر الخدمات التي أداها بول أونيل ولورنس ليندسي سواء للبيت الأبيض أو الولايات المتحدة.

وارتفعت نسبة البطالة في الولايات المتحدة إلى 6% من القوى العاملة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي, مقابل 5.7% في أكتوبر/ تشرين الأول. في حين تم إلغاء 40 ألف وظيفة الشهر الماضي. وتكشف هذه الأرقام عن أزمة تفوق التوقعات, إذ تكهن المحللون بارتفاع نسبة البطالة إلى 5.8%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة