العالم يترقب افتتاحا "مبهرا" لأولمبياد بكين   
الجمعة 1429/8/7 هـ - الموافق 8/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
الحفل سيروي قصة الصين وتاريخها الطويل (الفرنسية-أرشيف)

عبد الله المرزوقي-بكين
 
تتجه أنظار الملايين في العالم غدا نحو ملعب بكين الوطني "عش الطيور", لمتابعة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية التاسعة والعشرين التي تستمر حتى الرابع والعشرين من الشهر الحالي، والذي وصف بـأنه سيكون مبهرا وظل مضمونه محل تكتم شديد من قبل السلطات وموضع ترقب من قبل الجميع.
 
وسيحضر الحفل العديد من رؤساء الدول, يتقدمهم الأميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي والبرازيلي لولا سيلفا والصربي بوريس تاديتش، كما سيشارك عدد من الزعماء العرب في الحفل.
 
وسيروي الحفل قصة الصين وتاريخها الطويل الذي يعود لأكثر من خمسة آلاف سنة, وسيتألف من ثلاثة أجزاء رئيسية تشمل مراسم الافتتاح الرسمية وعروضا فنية تسبق الافتتاح الرسمي, ستحمل العروض عنوان "الأولمبياد الجميلة".
 
وسيقدم مغني البوب الصيني ليو هوان والمغنية الإنجليزية سارا برايتمان أغنية مدتها ثلاث دقائق أمام الجماهير والمشاهدين الذين يتابعون هذه العرس الرياضي.
 
الحفل سيمتد لثلاث ساعات (الفرنسية-أرشيف)
ثلاث ساعات

وسيمتد الحفل مدة ثلاث ساعات يعقبها عرض الألعاب النارية الملونة التي ستطلق مع عملية المراسم والعروض الفنية وكذلك ستغطي سقف الملعب الوطني والمنطقة المركزية الأولمبية والحديقة الأولمبية, وغيرها من الأماكن مدة عشرين دقيقة.
 
ومن المتوقع أن يحضر الحفل ما يقارب 160 ألف شخص منهم سبعون ألف ضيف وشخصية هامة ورياضي وممثل يقدمون عروضا في المراسم, وتسعون ألفا من المتفرجين والموظفين والمتطوعين.
 
ووضعت السلطات الصينية خطا للسير للوصول إلى الملعب الوطني, حيث سيستقل الضيوف والرياضيون والفنانون حافلات خاصة، في حين سيستقل المتفرجون وسائل النقل العام.
 
تجارب غير رسمية
وكانت للجنة المنظمة لأولمبياد بكين أجرت تجارب غير رسمية لحفل افتتاح الدورة بمشاركة عشرة آلاف شخص, تكللت كلها بالنجاح, ووصفها بعض المشاركين بأنها كانت مميزة وملفتة.
 
واتخذت السلطات أيضا إجراءات أمنية مشددة تحسبا لأي حدث طارئ يعكر صفو العرس الأولمبي ولضمان سلامة الوفود والمشجعين والرياضيين, ومنعت حضور حفل الافتتاح دون الحصول على تصريح مسبق أو تذاكر دخول.
 
وتأمل الصين استضافة أولمبياد مميز واستثنائي يسهم في تعزيز مكانتها الدولية، والمؤشرات القادمة من بكين تؤكد أن تحقيق هذا الهدف ليس بعيد المنال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة