أردوغان: مكافحة "داعش" بتخليص سوريا من الأسد   
الاثنين 23/8/1437 هـ - الموافق 30/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:37 (مكة المكرمة)، 6:37 (غرينتش)

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما وصفها بالدول الحليفة التي تغض الطرف عما يحدث في سوريا من قتل للمدنيين الأبرياء باسم مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال إن طريق قتال تنظيم الدولة لا تمر عبر قتل الأبرياء في سوريا وارتكاب الظلم بحقهم، وإنما من خلال إنقاذهم من النظام الظالم. وذلك في تعليقه على الوجود الروسي والإيراني وجنود أميركيين داخل الأراضي السورية.

وجاءت تصريحات أردوغان في كلمة ألقاها مساء الأحد خلال الاحتفال بالذكرى 563 لفتح القسطنطينية (إسطنبول)، وسط حضور جماهيري كبير تجاوز مئات الآلاف من الأشخاص.

ورأى أردوغان أن النظام السوري وتنظيم الدولة وتنظيم قوات سوريا الديمقراطية الكردية تدعم بعضها بعضا، وأن غياب أحدهم ينهي بقاء الآخرين، لافتا إلى تغاضي من وصفهم بالحلفاء (دون أن يسمهم) عن هذا الواقع، بل ودعمها.

كما أبدى الرئيس التركي استياءه من وضع الجنود الأميركيين المتواجدين داخل الأراضي السورية شارات سوريا الديمقراطية (التي تعده تركيا فرعا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه منظمة إرهابية)، مضيفا أن بشار الأسد يمارس إرهاب الدولة في سوريا.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي الخميس الماضي صوراً يظهر فيها مقاتلون من سوريا الديمقراطية وهم يحملون أسلحة أميركية، بينما احتوت أخرى على مقاتلين أميركيين يضعون شارة التنظيم على أكتافهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة