قتلى بانفجار في كنيسة بنيجيريا   
الأحد 1434/1/12 هـ - الموافق 25/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)
موقع أحد التفجيرات التي وقعت في كادونا بشمالي نيجيريا خلال العام الحالي (الأوروبية-أرشيف)

قال مصدر عسكري في نيجيريا إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عشرات آخرون اليوم الأحد في انفجار سيارة ملغومة بكنيسة ملحقة بثكنة جاجي العسكرية بولاية كادونا بشمالي البلاد.

ونقلت رويترز عن ضابط طلب عدم ذكر اسمه القول "رأيت خمس جثث وعددا من المصابين". وفي وقت سابق اليوم قال ضابط آخر "اقتحمت سيارة مقر الكنيسة ثم انفجرت" وأكدت الوكالة الوطنية للطوارئ وقوع انفجار داخل الثكنة قائلة إنه وقع على الأرجح في "مكان للعبادة".

وكانت كادونا في شمال البلاد هدفا لعدد من التفجيرات العام الحالي بما في ذلك تلك التي استهدفت كنائس، وأعلنت حركة بوكو حرام مسؤوليتها عن عدد منها والتي أسفرت عن مقتل المئات خلال العام الحالي.

وفي تقرير لها صدر قبل أسبوعين اتهمت منظمة العفو الدولية قوى الأمن في نيجيريا بالضلوع في انتهاكات حقوقية "هائلة" في حربها ضد جماعة بوكو حرام محذرة من أن الانتهاكات تغذي التمرد، في تقرير وصفه الجيش النيجيري بأنه "منحاز".

وتحدثت المنظمة الحقوقية عن "عدد معتبر" من الأشخاص اتهموا بارتباطهم بحركة بوكو حرام أعدموا بعد توقيفهم دون أن يمثلوا أمام المحكمة، وعن مئات أوقفوا دون تهمة أو محاكمة اختفى كثير منهم، أو عثر عليهم مقتولين لاحقا.

وذكرت العفو الدولية أنها تحدثت إلى شهود في مايدوغوري -أحد معاقل بوكو حرام- قالوا إنهم رأوا أشخاصا عزلا وقد طرحهم جنود نيجيريون أرضا قبل أن يطلقوا عليهم النار من مسافة قريبة.

وقال الأمين العام للمنظمة سليل شيتي "الناس يعيشون في جو من الخوف، فهم معرضون لهجمات بوكو حرام، ويواجهون انتهاكات حقوق الإنسان على يد قوات أمن الدولة نفسها المفترض فيها حمايتهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة