الهاشمي يتوقع تزايد العنف بالعراق   
الأحد 1432/2/18 هـ - الموافق 23/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:55 (مكة المكرمة)، 15:55 (غرينتش)
عراقيون يتفقدون آثار تفجير في حي الكرادة ببغداد (الفرنسية)  

توقع طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي المنتهية ولايته تصاعد أعمال العنف في البلاد مع اقتراب موعد القمة العربية المقرر عقدها في بغداد الأسبوع الأخير من مارس/آذار المقبل، بعد مقتل 13 شخصا وإصابة 30 آخرين في تفجيرات متفرقة الأحد ببغداد.

وشدد الهاشمي في بيان له الأحد على أهمية اتخاذ الحيطة والحذر لضمان توفير الظروف الأمنية اللازمة لانعقاد القمة العربية في بغداد في موعدها المحدد.
 
كما دعا إلى "تعزيز الثقة بين المواطن والأجهزة الأمنية لقطع الطريق على الإرهاب ومنعه من تنفيذ مخططاته الإجرامية".
 
تفجيرات
في هذه الأثناء ذكرت مصادر أمنية عراقية مقتل 13 شخصا وجرح أكثر من 30 آخرين الأحد في سلسلة انفجارات بخمس سيارات مفخخة وعبوات ناسفة شهدتها ضواحي مدينة بغداد.

وقالت المصادر إن تلك الانفجارات وقعت في أحياء الكرادة والأعلام وأبي نواس والتاجي والكاظمية والطارمية في أوقات متقاربة، وإن بعض الضحايا إيرانيون كانوا في طريقهم إلى مدينة كربلاء.
 
وتأتي هذه الانفجارات رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تشهدها مدينة بغداد لتأمين الحماية لزوار أربعينية الإمام الحسين التي ستوافق الثلاثاء.

وقال مصدر أمني عراقي إن زائرا إيرانيا لقي حتفه وأصيب ثمانية آخرون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلتهم في الكاظمية شمال بغداد.
 
وأعلنت عمليات بغداد الأحد إحباط ثلاث هجمات بسيارات مفخخة كانت تستهدف زوار الأربعينية.

ولقي اثنان من عناصر الشرطة العراقية حتفهما وأصيب ثمانية آخرون جراء انفجار سيارة مفخخة جنوب العاصمة العراقية.
 
وقال مصدر أمني عراقي إن "سيارة مفخخة كانت مركونة على جانب الطريق الرئيسي في منطقة البياع جنوب بغداد، انفجرت صباح الأحد، عند مرور دورية للشرطة الاتحادية، مما أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الدورية وإصابة ثمانية آخرين"، مبينا أن "الحصيلة قابلة للزيادة بسبب خطورة بعض الإصابات".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة