إيطاليا تنقذ 3600 مهاجر في البحر المتوسط   
الجمعة 1436/7/27 هـ - الموافق 15/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)

أنقذت إيطاليا حوالي 3600 مهاجر من قوارب مكتظة أثناء إبحارها من أفريقيا إلى أوروبا على مدى يومين, كما تبنى الاتحاد الأوروبي أمس الخميس وثيقة تمهد لتنفيذ عملية بحرية لمكافحة تهريب المهاجرين في البحر المتوسط.

وقال خفر السواحل الإيطالي إن أكثر من ستمائة مهاجر نقلوا إلى ميناء كاتانيا في صقلية, وأضاف أن فرق إنقاذ انتشلت 2500 آخرين من قوارب متهالكة قبالة سواحل ليبيا.

ووفقا لتوقعات لوزارة الداخلية الإيطالية، فإنه مع اندلاع الصراع في ليبيا ينشط مهربو البشر بحرية أكبر لتهريب المهاجرين في قوارب غير آمنة, ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي عدد المهاجرين الذين يصلون إيطاليا هذا العام إلى مائتي ألف، بزيادة قدرها ثلاثون ألفا عن العام الماضي.

وفي تطور متصل، تبنت الـ28 دولة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وثيقة من أربعين صفحة تحدد الخطوط العريضة لعملية بحرية لمكافحة تهريب المهاجرين في البحر المتوسط.

المهربون يستغلون مآسي المهاجرين ويرغمونهم على المغادرة في سفن متهالكة (رويترز)

مآسي المهاجرين
ويفترض أن تبدأ العملية في يونيو/حزيران المقبل بمناسبة قمة قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل, بهدف تدمير "النموذج التجاري للمهربين الذين يستغلون مآسي المهاجرين" ويرغمونهم على مغادرة السواحل الليبية في سفن ومراكب متهالكة تتسبب بحوادث غرق يذهب ضحيتها المئات.

وحصلت عملية "ناف-فور ميد" على موافقة الدول الـ28 خلال اجتماع تحضيري أول أمس الأربعاء، وتأمل الدول في الحصول على ضوء أخضر من الأمم المتحدة.

وينبغي أن يقرر وزراء الخارجية والدفاع تشكيل القوة خلال اجتماع في بروكسل الاثنين وفق دبلوماسيين، ثم يطلبون من السلطات البحرية الأوروبية بدء الاستعدادات.

ووعدت عدة دول هي فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا بإرسال سفن حربية, وأخرى مثل بولندا وسلوفينيا بإرسال طائرات مراقبة أو مروحيات.

وسيكون مقر القوة في روما تحت قيادة الأميرال الإيطالي إنريكو كريدندينو، وفق دبلوماسي أوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة