بوش والمالكي يتحدثان عن تقدم بمفاوضات الاتفاق الأمني   
الجمعة 1429/6/16 هـ - الموافق 20/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

جورج بوش أكد التزامه بالتوصل لاتفاق يحترم السيادة العراقية (رويترز-أرشيف)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن المفاوضات الخاصة باتفاق أمني يضع الأطر القانونية للوجود العسكري الأميركي في العراق، تمضي بشكل جيد بفضل أفكار بناءة قدمها البلدان.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو أن بوش والمالكي بحثا هذا الموضوع عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي "أكد التزام الولايات المتحدة بالتوصل إلى اتفاق يحترم بالكامل السيادة العراقية".

وأضاف أن المالكي أكد التزامه التوصل إلى اتفاق يلبي المصالح المتبادلة في كل الميادين المحددة في إعلان المبادئ بما فيها التعاون الاقتصادي والدبلوماسي والأمني.

وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان إن المسؤولين العراقيين والأميركيين يسعون للوصول إلى توافق بشأن القضايا العالقة بهدف الوصول إلى اتفاقية تلبي مطالبهما، مشيرة إلى أن الرئيس بوش أعرب خلال لقائه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في واشنطن عن تفهمه لمخاوف الحكومة العراقية أثناء سير المفاوضات.

وقال زيباري إن الاتفاقية المرتقبة ضرورية لحماية ما وصفها بالإنجازات الأمنية والسياسية الأخيرة في العراق التي يمكن أن تتعرض للخطر في حال حدوث فراغ قانوني بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة لبقاء القوات الأميركية في البلاد في 31 ديسمبر/كانون الأول القادم.

وتسعى إدارة بوش لاختتام المفاوضات بنهاية يوليو/تموز القادم رغم تشكيك بعض المسؤولين العراقيين في إمكانية تحقيق ذلك.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة