كردستان العراق تكرم المبدعين بأدب الطفل   
الثلاثاء 19/10/1428 هـ - الموافق 30/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

الجوائز شملت 19 أديبا مختصا في أدب الطفل (الجزيرة نت)

 شمال عقراوي-أربيل

كرّمت مديرية ثقافة الطفل في وزارة الثقافة بكردستان العراق 19 أديبا مختصا في أدب الطفل بمناسبة فوزهم ضمن مسابقة بهذا المجال أعلن عنها قبل نحو شهر.

وأقامت الوزارة حفلا بأربيل أعلنت خلاله عن أسماء الأعمال الفائزة، وقررت طبع تلك النتاجات على نفقتها إلى جانب أعمال أخرى اعتبرتها متميزة لكنها لم تفز بجوائز.

وقال مدير ثقافة الطفل محمد حسين أحمد للجزيرة نت إن الهدف من إقامة المسابقة -وهي الأولى لمديريته- هو ولادة مجموعة جديدة وجيدة من النتاجات الأدبية الخاصة بالأطفال في مجال الشعر والقصة والمسرح والأغنية وغيرها، لرفد المكتبة الكردية بها.

وأوضح أن أهمية المسابقة تأتي من كونها محاولة من وزارة الثقافة لجمع الكتاب والمؤلفين بحقل أدب الطفل والاهتمام بنتاجاتهم وتكريم المميز منها، بعد أن كانت النتاجات في هذا الحقل لا تلقى ما تستحقه من اهتمام ولا يدفع لمؤلفيها سوى مكافآت تشجيعية.

وتراوحت الجوائز بالنسبة للأعمال الفائزة بين 300-500 ألف دينار عراقي، ما يعادل 240-400 دولار أميركي، إضافة إلى منح الفائزين هدايا مكتبية فضلا عن طبع نتاجاتهم على نفقة الوزارة.

 فلك الدين كاكائي
أعمال كردية

مدير ثقافة الطفل ذكر أن الشرط الوحيد أمام المشاركين هو أن تكون الأعمال باللغة الكردية، والسبب هو افتقار المكتبات في كردستان العراق إلى نتاجات أدبية بمجال أدب الأطفال وأن معظم الموجود كان مترجما من آداب شعوب أخرى.

وأضاف أحمد للجزيرة نت "بعد نجاح المسابقة هذا العام ننوي أن نستمر في تنظيمه بشكل سنوي ومنتظم".

وقال وزير الثقافة فلك الدين كاكائي للجزيرة نت إن هذه النشاطات لا ترقى من حيث الحجم إلى طموحات وزارته، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد إطلاق بعض البرامج التي ستعتبر نقلة نوعية في مجال الاهتمام بالفن والثقافة الخاصة بالأطفال وفي مختلف الفئات العمرية.

وأضاف كاكائي أن وزارته تعمل حاليا لإحالة قانون تأسيس المجلس الأعلى لثقافة الأطفال إلى البرلمان، كما قامت بتخصيص ساعتين من البث عبر محطة تلفزيون نوروز الفضائية للأطفال.

وأشار إلى وجود خطط لإطلاق فضائية خاصة بالأطفال تبث بالكردية وباللغات الأخرى المستعملة من قبل السكان في كردستان العراق.

شيرين رستم
أصغر الفائزين

الفائزة بمجال القصة القصيرة شيرين رستم سلام (16 سنة) وهي أصغر الفائزين سنا أعربت عن فرحتها بالفوز، وقالت إنها مولعة بأدب الأطفال، وبدأت تجربتها بالشعر عندما كانت في سن السابعة ومن ثم اتجهت للقصة، وإنها تقوم الآن بترجمة بعض قصص الأطفال من الإنجليزية والعربية إلى الكردية إضافة إلى التأليف.

وأضافت شيرين أنها تطمح بالاستمرار في هذا المجال وتعتبر نفسها موهوبة فيه، مشيرة إلى أنها شاركت بعملين الأول قصة بعنوان "رحلة إلى الجهة الأخرى من الوطن" وفازت عنها بالجائزة الثانية، وقصة أخرى من الخيال وعنوانها "طفل من بلاد الثلج" وتم اختيارها أيضا ضمن الأعمال المتميزة التي ستطبعها الوزارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة