البرلمان الصومالي الجديد يؤدي اليمين بنيروبي الأحد   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

الفصائل الصومالية وقعت العديد من الاتفاقات التي لم تُنجز (أرشيف - الفرنسية)

أعلن رئيس وفد الوساطة في المفاوضات بين الفصائل الصومالية بيثويل كيبلاغات أن أعضاء البرلمان الصومالي الجديد سيؤدون اليمين الدستورية الأحد في مقر الأمم المتحدة بنيروبي, الأمر الذي يسجل خطوة كبيرة باتجاه إنهاء حالة الفراغ السياسي التي استمرت ثلاثة عشر عاما في البلاد.

وسيبلغ عدد أعضاء الجمعية الوطنية الاتحادية الانتقالية 275 عضوا. وقد أرجئ بدء العمل فيها ثلاث مرات منذ 31 يوليو/ تموز الماضي بسبب الخلافات بين الفصائل المتناحرة.

وبدأت المفاوضات بنيروبي في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 وهي حاليا في مرحلتها النهائية. وجرت المفاوضات برعاية إيغاد (الهيئة الحكومية للتنمية) التي تضم جيبوتي وإثيوبيا وكينيا وإريتريا والسودان وأوغندا والصومال.

وقد تظاهرت عشرات النساء من المشاركات بمفاوضات السلام في ضواحي العاصمة الكينية واتهمن المفاوضين والمندوبين الذكور بتهميشهن. وحملت المتظاهرات لافتات كتب عليها "النساء يمثلن 50% من الشعب الصومالي ويستحققن تمثيلا أفضل".

ويعيش الصومال الذي فقد حكومته المركزية منذ سقوط محمد سياد بري تحت ضربات قوات المؤتمر الصومالي الموحد في يناير/ كانون الثاني 1991, في ظل سيطرة زعماء الحرب المتنافسين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة