السجن 35 عاما لقائد صربي أدين بارتكاب فظاعات عرقية   
الثلاثاء 1428/5/26 هـ - الموافق 12/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)

ميلان مارتيتش (يسار) أدين بعدة تهم ذات طبيعة عرقية وبرئ من الإبادة الجماعية (الفرنسية)

قضت محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة بسجن الزعيم السابق للمتمردين الصرب في كرواتيا ميلان مارتيتش 35 عاما بعد أن أدانته بالتورط في ارتكاب أعمال وحشية عندما أعلن المتمردون الصرب دولة انفصالية في كرواتيا.

وأدين مارتيتش (52 عاما) بالمسؤولية الجنائية عن قتل واضطهاد وتعذيب وتهجير كروات ومسلمين ومدنيين آخرين من غير الصرب في أوائل التسعينيات، كما أدين بإصدار الأمر بقصف العاصمة الكرواتية زغرب عام 1995.

وقد رأى القضاة أن مارتيتش سعى بشكل علني لإنشاء دولة تقتصر على الصرب تضم جزءا من كرواتيا وأجزاء كبيرة من البوسنة، وتهجير عشرات الآلاف من غير الصرب بتأييد من الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش. وقد برأته المحكمة من التورط في جريمة الإبادة الجماعية.

واحتجزت القوات الخاصة التي شكلها مارتيتش سكانا بينهم نساء وكبار في السن وضربتهم وعذبتهم ثم قتلتهم، كما نهبت قواته ودمرت الممتلكات لكي يضمن ألا تكون هناك منازل لغير الصرب يمكن أن يعودوا إليها.

وقاد مارتيتش المعارضة لاستقلال كرواتيا عن يوغوسلافيا في إقليم كرايينا الذي تقطنه أغلبية صربية وسيطر المتمردون الصرب على المنطقة بصورة فعالة وقسموا كرواتيا إلى نصفين وسدوا طرق المواصلات ودمروا السياحة.

وقد عين مارتيتش الذي كان رجل شرطة في السابق رئيسا لجمهورية الصرب المعلنة من جانب واحد في كرواتيا عام 1994.

وسلم نفسه لمحكمة الأمم المتحدة عام 2002 ودفع ببراءته من جميع التهم، وقال أثناء المحاكمة التي بدأت في ديسمبر/كانون الأول 2005 واستمرت حتى يناير/كانون الثاني 2007 إن كل ما فعله هو حماية مواطني إقليم كرايينا الصربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة