منتدى إسطنبول يواصل فعالياته دعما للأقصى   
الأحد 1430/5/2 هـ - الموافق 26/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)

الشيخ رائد صلاح (منتصف) حذر من مخططات إسرائيل التهويدية للمسجد الأقصى (الجزيرة نت) 

الجزيرة نت-إسطنبول

استمرت اليوم الأحد بتركيا فعاليات "منتدى إسطنبول للسلام" الذي يشارك فيه نخبة من العلماء والمفكرين والسياسيين من بينهم رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح، وذلك بهدف جذب الانتباه إلى الخطط الإسرائيلية لهدم المسجد الأقصى وتهويد القدس.

وعقدت ندوة اليوم الأول أمس بعنوان "المسجد الأقصى وتاريخه.. الأمس واليوم" برئاسة الشيخ صلاح ومشاركة د. رائد فتحى (مركز الدراسات المعاصرة–فلسطين) ود. أكرم العدلونى (مؤسسة القدس العالمية) ومن تركيا د. أحمد أغير أقجا (عضو اتحاد العلماء المسلمين) ومحمد دميرجى (جمعية تراثنا) ومصطفى أوزجان (باحث صحفى-جريدة ينى آسيا).

نصرة الأقصى
وقال الشيخ صلاح بالندوة "إن الحديث لا يتعلق بمسجد وإنما المَعنىِ هو الأقصى المبارك وأرى ضرورة أن ينتصر كل مسلم للقرآن الكريم، فالأقصى والقدس لهما مكانة واضحة في آياته الحكيمة".

كما تحدث في تصريح خاص للجزيرة نت، عن المخططات الإسرائيلية للمس بالمسجد المبارك وتهويده.

وذكر صلاح أيضا أن المؤتمر ستكون له دلالات واسعة بالمستقبل القريب لأنه سيحشد كل الإمكانيات الشعبية والمدنية والعلمية والإعلامية لنصرة الأقصى.

واعتبر أن الشعب التركي يقدم عطاءات طيبة لنصرة القضية، وما قام به من حشد مليون شخص بإسطنبول قبل أشهر لنصرة الأهل بغزة ورفض الحرب الوحشية ضدهم يدل على ذلك، معتبرا أن دور الشعب التركي كان مؤثراً في العالم كله حتى لدى المؤسسة الإسرائيلية الاحتلالية وأن "نموذج اليوم للنصرة جاء أكبر مما توقعت ونجاحه كان كبيراً والحمد لله".

وقدم فتحي قراءة تاريخية في القرآن الكريم وآياته باعتبارها المرجع الأساسي حول الأقصى والقدس، مذكراً الحضور بأن الاعتداء على الأقصى اعتداء على القدس وعلى مكة والمدينة أيضاً.

 العدلونى دعا إلى خطة لدعم الفلسطينيين بالقدس (الجزيرة نت)
أما العدلونى فركز في كلمته على ضرورة وجود خطة لتدعيم صمود أهالي القدس وعدم السماح ببيع البيوت لليهود، ودعم المؤسسات القانونية للدفاع عن القدس وإعادة الاعتبار لقضيتها وتوفير دعم مادي ومعنوي لها وإيجاد إستراتيجية إسلامية متكاملة لحشد التضامن والإمكانيات.

وقال في تصريح خاص للجزيرة نت إن الدعوة للمؤتمر تأتي في سياق "إعادة الروح في مسألة المسجد الأقصى المبارك ولتؤكد أن له من الأنصار والمحبين الشيء الكثير". وعبر عن اعتزازه بالموقف الأخير لرئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، فهي مواقف "تترجم عزم الأتراك على مواصلة الدفاع عن القضايا الإسلامية وأولها القضية الفلسطينية".

كما تحدث أغير أقجا عن الأسماء المختلفة للقدس عبر تاريخ الحضارات المتنوعة وأهميتها في الإسلام، معتبرا أن أسرها واحتلالها لن يستمر.

تخوفات
قال رئيس هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية التركية أكبر منظمي الندوة "المسجد الأقصى قضية كل المسلمين، ومسألة عدم الاهتمام بوضعه دليل على نقص في الإيمان؛ فكما يتم الحفاظ والدفاع على المسجد النبوي والكعبة، يجب أن نعتبر الأقصى أيضا بهذه المرتبة".

وأبدى بولنت يلدرم في تصريح للجزيرة نت، تخوفه من تعرض الأقصى للاعتداءات والتخريب على يد الإسرائيليين كما حدث في قطاع غزة.

يُذكر أن منتدى إسطنبول للسلام تأسس بداية عام ٢٠٠٩ من قبل مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني المتمركزة بإسطنبول. ويهدف إلى إيجاد حلول للأزمات الإنسانية والصراعات ومظاهر الظلم بأنحاء العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة