الأمم المتحدة تحتاج أشهرا لتقييم الوضع النووي في أبخازيا   
السبت 1426/8/7 هـ - الموافق 10/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)

قال مسؤول من أبخازيا إن خبراء الأمم المتحدة الذين وصلوا الأسبوع الماضي إلى إقليم أبخازيا المنفصل عن جورجيا يحتاجون لعدة أشهر لإعداد تقرير عن سلامة المواد النووية هناك.

وأوضح نائب رئيس الوزراء الأبخازي ليونيد لاكرباي أن المفتشين فحصوا معهدين علميين في العاصمة سوخومي، لكن من غير المرجح أن يصدروا تقريرا حول ما توصلوا إليه قبل أشهر.

ووصل الفريق إلى الإقليم المطل على البحر الأسود يوم الأربعاء ومن المقرر أن يتم مهمته يوم السبت، لكن لم يتسن بعد الاتصال بهم للتعليق.

وكان دبلوماسيون مقربون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالوا في وقت سابق هذا العام إن الوكالة تريد تفتيش أبخازيا بحثا عن البلوتونيوم الذي يستخدم في صنع قنبلة نووية أو اليورانيوم عالي التخصيب الذي قد يكون اختفى من معهد نووي.

يذكر أن إقليم أبخازيا انفصل عن جورجيا في حرب خلال التسعينيات، ولكنه معترف به دوليا كجزء من جورجيا.

وقد زار مفتشو الأمم المتحدة أبخازيا عام 2001 غير أن الوكالة علقت زيارات لاحقة لدواع أمنية حيث تنتشر الألغام، فضلا عن وقوع مصادمات متكررة بين القوات الأبخازية والجورجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة