الإفراج عن مدني وبلحاج الشهر المقبل   
الخميس 1424/4/13 هـ - الموافق 12/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي بلحاج وعباسي مدني
أكد رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان المحامي عبد النور علي يحيى اليوم الخميس أنه سيتم الإفراج عن موكليه قياديي الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة عباسي مدني وعلي بلحاج في الثاني من يوليو/ تموز المقبل.

وقال المحامي لصحيفة لكسبرسيون إنه "سيفرج عن هذين المعتقلين في الثاني من يوليو/ تموز"، مشددا على أن تصريحه هذا "رسمي وأكيد".

وأضاف علي يحيى نقلا عن مصادر في المحكمة العسكرية بالبليدة (50 كلم جنوب العاصمة) التي أصدرت الحكم على القياديين أنه "لم تبق أي قضية عالقة تخص المعتقلين".

وينفي المحامي بذلك معلومات صحفية تحدثت عن إبقاء علي بلحاج قيد الحبس بسبب رسالة تحمل توقيعه عثر عليها مع جثة زعيم إسلامي دعا فيها إلى دعم العمل المسلح.

لكن صحيفة لكسبرسيون اعتبرت استنادا إلى "مصادر طلبت عدم كشف هويتها" أنه "لا شيء يمنع من إعادة الزعيمين ولا سيما علي بلحاج المعروف بتصريحاته وتصرفاته المتشددة إلى السجن بعد أيام معدودة أو أسبوع من الإفراج عنهما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة