إعادة محاكمة شاعر أردني متهم بالتجديف   
الأربعاء 21/3/1422 هـ - الموافق 13/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت في عمان محاكمة الشاعر الأردني موسى حوامدة للمرة الثالثة بتهمة التجديف بعد اتهامه بتحريف القرآن في سرده لقصة يوسف في قصيدة شعرية.

وقال الحوامدة إن محكمة الاستئناف رفضت المصادقة على الحكم الصادر عن محكمة عمان الشرعية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي برفض دعوى الردة التي أقامها ضده المدعي العام باسم الحق الشرعي.

وبررت محكمة الاستئناف قرارها بأن المحكمة "لم ترجع إلى أهل الاختصاص" لتحديد ما إذا كان الشاعر أنكر رواية القرآن في ديوانه أم لا.

وكان حوامدة قد أصدر مجموعة شعرية في ديوانه "شجري أعلى" تضمنت إحدى قصائده المنشورة إسقاطات شعرية رمزية جاءت على ذكر قصة النبي يوسف تنفي ما ورد في القرآن الكريم.

وكانت الحكومة الأردنية صادرت العام الماضي ديوان "شجري أعلى" بعد أن أثارت القصيدة المذكورة وهي بعنوان "يوسف" احتجاجا في الأوساط الإسلامية في الأردن، ويقول إسلاميون إن قصيدة يوسف فيها ما يخالف رواية القرآن الكريم عن النبي يوسف عليه السلام، واتهمته بالردة وطالبت بإقامة الحد عليه.

ويقول حوامدة في القصيدة غير المقفاة إن "يوسف توهم أن الملكة كانت تعشقه" و"لم يسقط يوسف في الجب, لم يأكله الذئب، وزليخة (زوجة فرعون مصر التي حاولت إغواء يوسف) لم تر يوسف أصلا".

ويقول حوامدة إنه لم يرتد ولم يحاول تحريف القرآن في قصيدته، لكن من حقه كشاعر أن يستخدم الرموز التاريخية لإسقاط ذلك على الحاضر بهدف انتقاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة