إسرائيل تعاقب سوريا على النوايا   
الجمعة 1424/10/19 هـ - الموافق 12/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى نوايا إسرائيلية لضرب سوريا، ونقلت هآرتس حوارا للمدير العام لوكالة الطاقة الدولية محمد البرادعي دعا فيه إسرائيل للتخلص من ترسانتها النووية.

ضرب سوريا

إسرائيل تدرس إمكانية القيام بعملية عسكرية في سوريا، وهناك نوايا إسرائيلية لتنفيذ العملية

ضابط إسرائيلي/ يديعوت أحرونوت


نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن ضابط إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن "دراسةَ إمكانية القيام بعملية عسكرية في سوريا لا تتوقف على وقوع عمليات فحسب، بل إن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تدرس ذلك على ضوء وجود نوايا لتنفيذ عمليات أيضا". وأضاف الضابط "إذا وقعت عملية اختطاف فلن يقف الخط الأزرق حاجزا أمام إسرائيل".

كما اعتبر الضابط أن "العمل ضد سوريا يمكن أن يتم على ضوء سير الأمور في اتجاهات معينة، وليس على ضوء نتائج ممكنة فقط، والجهاز العسكري يقوم بفحص الموضوع" مشيرا إلى "أن السوريين قلقون جدا من خيار كهذا".

اعتقاد خاطئ

إذا كانت إسرائيل تعتقد أنه بامتلاكها أسلحة نووية سيكون وضعها آمنا أكثر من أي وقت مضى فإن هذا الاعتقاد خاطئ

محمد البرادعي/ هآرتس


في حوار له هو الأول من نوعه مع وسيلة إعلامية إسرائيلية, قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي لصحيفة هآرتس إنه "ينبغي على إسرائيل أن تدمر ترسانتها النووية بنفس الطريقة التي تم التخلص فيها من أسلحة جنوب أفريقيا عام 1989 بإشراف مباشر من الوكالة الدولية, وأن تنضم تل أبيب إلى معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية".

وأضاف البرادعي "إذا كانت إسرائيل تعتقد أنه بامتلاكها أسلحة نووية سيكون وضعها آمنا أكثر من أي وقت مضى فإن هذا الاعتقاد خاطئ".

واقترح البرادعي الذي يتولى منصبه الحالي منذ سبع سنوات أن تبدأ إسرائيل وجيرانها بفتح حوار للتخلص من أسلحة الدمار الشامل في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة