انخفاض وفيات الأمهات بإثيوبيا بنسبة 72%   
الأربعاء 1437/11/21 هـ - الموافق 24/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)
أعلن الرئيس الإثيوبي أن بلاده حققت نجاحا بانخفاض وفيات الأمهات بنسبة 72%، وانخفاض وفيات الرضع والأطفال دون سن الخامسة بنسبة 23% و67% على التوالي، وذلك خلال الـ15 عاما الأخيرة.

ولفت الرئيس مولاتو تشوم إلى أن بلاده أصبحت واحدة من الدول التي حققت الأهداف الإنمائية للألفية في القطاع الصحي.

وأشاد تشوم في كلمة له أمس الثلاثاء باحتفالات جمعية "إرشاد الأسرة" بإثيوبيا باليوبيل الذهبي بأديس أبابا وافتتاحه للمعرض المصاحب، قائلا إن الجمعية ساهمت كثيرا في جهود البلاد لتوسيع نطاق الخدمات الصحية عالية الجودة، خاصة في تقليل وفيات الأمهات والأطفال.

وأضاف أن إثيوبيا شهدت انخفاضا كبيرا في معدل الخصوبة، من متوسط قدره 7.7 أطفال لكل امرأة، إلى 4.1 في العقدين الماضيين.

ولفت تشوم إلى أن متوسط العمر المتوقع يشهد تحسنا بشكل ملحوظ في إثيوبيا، حيث نما إلى 64 عاما بعد أن كان 45 عاما، قائلا إن هذه النجاحات تحققت بفضل السياسات السليمة للحكومة والتزاماتها بجانب جهود جمعية إرشاد الأسرة بإثيوبيا، لافتا إلى أن الحكومة ستزيد من مساهماتها للجمعية لتحقيق مزيد من النجاحات في قطاع الصحة.

تشوم: إثيوبيا أصبحت واحدة من الدول التي حققت الأهداف الإنمائية للألفية في القطاع الصحي (الأناضول)

من جهتها أشارت رئيسة جمعية "إرشاد الأسرة" مازا كيتاوي إلى ما أدته الجمعية من دور حاسم في تطوير سياسة سكانية وطنية لإثيوبيا عام 1993، موضحة أن الجمعية أدت دورا محوريا في بناء قدرات العاملين في مجال الصحة من خلال العمل مع المنظمات الحكومية، والتدريب أثناء الخدمة لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية الجنسية.

وجمعية "إرشاد الأسرة" الإثيوبية هي مؤسسة غير حكومية تأسست عام 1966 بعيادة وممرضة، واحتفلت أمس بمرور 50 عاما، بعد أن أصبح لها أكثر من 50 عيادة في خدمات الصحة الإنجابية، بجانب 20 مركزا للشباب، و300 عيادة خاصة، في جميع أنحاء البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة