إسرائيل تعيد إغلاق معبر رفح والأحمد يتهم هنية بالتحريض   
الأحد 1427/9/16 هـ - الموافق 8/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
الإغلاق المتكرر لمعبر رفح فاقم معاناة الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)

أعادت إسرائيل إغلاق معبر رفح الحدودي مع مصر أمام حركة عبور المعتمرين الفلسطينيين رغم وعودها بتخفيف القيود.

وقال مصدر مصري مسؤول إن إسرائيل أخطرت الجانب المصري بإغلاق المعبر حتى صباح يوم الثلاثاء المقبل, مشيرا إلى أن المراقبين الأوروبيين لم يحضروا إلى المعبر كما كان مقررا اليوم السبت.

ولم تحدد سلطات الاحتلال أسباب إغلاق المعبر حيث كان يفترض عبور نحو 2500 معتمر فلسطيني في طريقهم للأراضي السعودية عبر الموانئ والمطارات المصرية إضافة إلى آلاف العالقين من الطلاب الدارسين في الخارج والمرضى العائدين من رحلات علاج من الخارج وغيرهم.

على صعيد آخر هاجم مسلحون فلسطينيون دوريات عسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي في مخيمي عسكر وبلاطة للاجئين شرقي مدينة نابلس.

وقال مراسل الجزيرة إن جيش الاحتلال اعترف بتعرض دورياته لهجمات في نابلس, لكنه لم يشر إلى أي خسائر في صفوف قواته.

كما فجر فلسطينيون عبوة ناسفة في الجدار الفاصل بقرية فقعين قرب مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية, حيث اندلعت مواجهات أسفرت عن إصابة أحد المسلحين برصاص الجنود الإسرائيليين.

يذكر أن الجدار -الذي يمتد على طول 640 كلم- يبنى في أغلبه على أراض احتلتها إسرائيل عام 1967 وليس بمحاذاة الحدود بين إسرائيل والضفة الغربية فقط.

وقضت محكمة العدل الدولية عام 2004 بعدم قانونية الجدار العازل "لأنه ينتهك حقوق الفلسطينيين ولا يمكن تبرير إقامته بدواعي الأمن".

هنية دعا إلى الهدنة ورفض الاعتراف بإسرائيل
(الجزيرة)
خطاب هنية

من ناحية أخرى وجه رئيس كتلة حركة فتح في المجلس التشريعي عزام الأحمد انتقادا لاذعا للحكومة الفلسطينية ورئيس وزرائها إسماعيل هنية معتبرا أن الهدنة التي طالب بها هنية هي "اعتراف غير مباشر بإسرائيل".

وقال الأحمد خلال مؤتمر صحفي عقده في رام الله "عندما نتحدث عن هدنة طويلة الأمد يعني ذلك اعترافا غير مباشر بإسرائيل لذلك يجب ألا نخدع أنفسنا لأن الهدنة عادة تتم بين جيشين متحاربين في لحظة وتبقي الجيوش مستنفرة لا تستكين، وليس عرض الهدنة للذهاب إلى بناء وتنمية واقتصاد".

ووصف الأحمد خطاب هنية بأنه "تحريضي وتعبوي ومشجع للفتن من خلال تمجيده القوة التنفيذية".

وكان هنية قد جدد أمس أمام عشرات الآلاف من مناصري حركة حماس احتشدوا في غزة رفضه الاعتراف بإسرائيل قائلا "نحن مع إقامة دولة فلسطينية في أراضي 1967 عاصمتها القدس، ولكن مقابل هدنة وليس مقابل الاعتراف بإسرائيل أو تنازل عن أرض الآباء والأجداد".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة