إنذار عائلتين مقدسيتين بالإخلاء تحت طائلة السجن   
الأربعاء 1430/5/12 هـ - الموافق 6/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)

عدد المنازل التي تلقت تهديدات بالإخلاء في نواحي القدس يقدر بأكثر من 1700 منزل (الجزيرة-أرشيف)

ميرفت صادق-رام الله

أنذرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة عائلتيْ الغاوي وحنون بإخلاء منازلهما في حي الشيخ جراح خلال فترة أقصاها 28 مايو/أيار الجاري، تحت طائلة الاعتقال والإخلاء بالقوة.

وقال ماهر حنون صاحب أحد المنازل المهددة بالإخلاء إن ما تسمى دائرة الإجراء والتنفيذ المسؤولة عن إخلاء المنازل في القدس، سلمت العائلتين إنذارا بإخلاء منزليهما خلال 21 يوما، الأمر الذي سيؤدي إلى تشريد 53 فردا بينهم عدد كبير من الأطفال.

وحسب القرار يحق لشرطة الاحتلال وطواقم دائرة الإجراء والتنفيذ إخلاء منازل عائلتيْ الغازي وحنون بالقوة خلال المهلة الممنوحة، وطرد السكان إلى العراء.

وأوضح حنون للجزيرة نت أن محكمة الصلح أجلت الاثنين محاكمته مع المواطن عبد الفتاح الغاوي حتى 17 مايو/أيار الجاري بعد دعوى قضائية رفعتها عدة جمعيات استيطانية للمطالبة بسجنهما بحجة عدم تنفيذ قرار سابق بإخلاء بيوتهم طوعا في حي الشيخ جراح.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت ماهر حنون بتاريخ 29 يونيو/حزيران 2008 ولمدة ثلاثة أشهر، لعدم تنفيذه قرار المحكمة الإسرائيلية القاضي بإخلاء منزله لصالح الجمعيات الاستيطانية.

وأكد حنون أن عائلات حي الشيخ جراح المهددة والبالغ عددها 27 عائلة لن تخرج من منازلها وستستمر في النضال والصمود من أجل البقاء وعدم الإخلاء، مبينا أن عشرات المتضامنين الدوليين باتوا يقيمون مع هذه العائلات لدعمهم في مواجهات الضغوط التي يتعرضون لها.

وقالت المنسقة الإعلامية لخيمة اعتصام أهالي الشيخ جراح ريما عيسى إن قضية إنذار عائلتي حنون والغاوي بالإخلاء تأتي في سياق محاولة الجمعيات الاستيطانية اليهودية إجلاء 27 عائلة مقدسية من الحي الواقع وسط القدس المحتلة والاستيلاء على منازلهم وتحويل المنطقة بأكملها إلى حي استيطاني يضم 200 وحدة سكنية.

وأكدت عيسى للجزيرة نت أن أهالي الشيخ جراح وعلى رأسهم عائلتي الغاوي وحنون ومن خلفهم أهالي القدس يعبرون عن رفضهم للانصياع لقرارات المحاكم الاستعمارية والتعسفية بحقهم وبحق أبناء شعبنا الفلسطيني.

ووجهت نداءً عاجلا للشعب الفلسطيني في الضفة والداخل والشتات بكافة أطيافه وشرائحه للتضامن مع عائلات الشيخ جراح وخاصة مع الإنذار الأخير الذي يعني البدء فعليا في طرد سكان الحي، والتحرك من أجل نصرة قضية القدس عامة بكافة الوسائل والتجمهر في خيمة وحي الشيخ جراح.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة، وخاصة بعد انتخاب نير بركات رئيسا جديدا لبلدية الاحتلال في القدس، الإنذارات الإسرائيلية للعائلات المقدسية بإخلاء منازلها بدعوى ملكيتها لجمعيات استيطانية، وبعد تصريحاته بوجوب "تنفيذ قوانين الإسكان على الفلسطينيين في القدس".

ويقدر عدد المنازل التي تلقت تهديدات بالإخلاء في نواحي مدينة القدس بأكثر من 1700 منزل معرضة للهدم أو طرد سكانها خلال العام الجاري 2009.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة