باريس تدعو لتحرك دولي يجنب تقسيم سوريا والعراق   
الأربعاء 1436/8/9 هـ - الموافق 27/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الثلاثاء إن باريس تحذر من تقسيم سوريا والعراق إذا لم تعزز الجهود الدولية بسرعة للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية وتجنب المزيد من "المجازر". 

وفي رده على أسئلة النواب في البرلمان الفرنسي، قال فابيوس "في العراق كما في سوريا يجب ترسيخ التضامن الدولي سريعا، وإلا فإننا نتجه نحو تقسيم هذا البلد أو ذاك أو حتى البلدين مع وقوع مجازر جديدة وعواقب كارثية".

وأضاف الوزير أن سقوط الرمادي بيد تنظيم الدولة يمثل إخفاقا لقوات الأمن العراقية. وأوضح أنه لا يوجد حل عسكري في العراق دون حل سياسي، وطالب الحكومة العراقية بالتزامها بتعهداتها فيما يتعلق بتمثيل جميع أطياف المجتمع العراقي في الحكومة.

كما طالب "بتقوية التحالف الدولي بشكل عاجل، وذلك لتجنب ارتكاب تنظيم الدولة مجازر جماعية في العراق وسوريا".

حكومة جديدة
واعتبر فابيوس أنه "لا حل عسكريا في غياب حل سياسي" في العراق وسوريا.

ودعا الوزير الفرنسي إلى تشكيل حكومة جديدة في سوريا تضم في آن عناصر من المعارضة ومن النظام دون الرئيس السوري بشار الأسد ومن المعارضة، مشيرا إلى أن فرنسا تبحث في هذا الموضوع مع الجميع للتوصل إلى حل يسمح بإنقاذ سوريا "والانتصار على الإرهابيين".

وتقدم فرنسا الدعم للتحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، ضد تنظيم الدولة من خلال مشاركة طائراتها الحربية في الغارات الجوية لضرب أهداف التنظيم في العراق، بينما لا تشارك في غارات التحالف ضد التنظيم في سوريا بحجة "أنها ستعزز نظام الأسد".

وستنظم فرنسا في 2 يونيو/حزيران المقبل مؤتمرا دوليا في باريس، بخصوص اتباع الإستراتيجية ضد تنظيم الدولة بمشاركة 24 دولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة