بوليفيا تسحق الأرجنتين بسداسية في تصفيات المونديال   
الجمعة 1430/4/7 هـ - الموافق 3/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)
خسارة الأرجنتين أمام بوليفيا هي الأسوأ لها منذ أكثر من 60 عاما (رويترز)

مني المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم بهزيمة مذلة على يد المنتخب البوليفي بستة أهداف مقابل هدف واحد ضمن الجولة الـ12 من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال 2010 بجنوب أفريقيا, في حين حققت البرازيل فوزا كبيرا على ضيفتها بيرو بثلاثة أهداف في نفس التصفيات.
 
واعتبرت خسارة منتخب الأرجنتين بقيادة مدربه دييغو مارادونا الأسوأ لها منذ أكثر من 60 عاما, كما محت بالتالي الخسارة المدوية أيضا أمام كولومبيا بخماسية نظيفة عام 1993.
 
وسجل لمنتخب بوليفيا مارسيلو مارتينز (12) وخواكين بوتيرو (34 من ركلة جزاء و54 و66), وأليكس داروسا (45) وديدي توريكو (87), في حين سجل هدف الأرجنتين الوحيد لوتشيانو غونزالس (25).
 
وحقت الأرجنتين ثلاثة انتصارات متتالية ومدوية دون أن تهتز شباكها, آخرها فوزها الكبير على ضيفتها فنزويلا بأربعة أهداف نظيفة السبت الماضي. وبخسارتها أمام بوليفيا تراجعت من المركز الثاني إلى الرابع بعد تجمد رصيدها عند 19 نقطة.
 
البرازيل استعادت المركز الثاني
في التصفيات بعد فوزها على بيرو (رويترز)
استعادة توازن
من جانبه تمكن منتخب البرازيل من  استعادة توازنه في تصفيات كأس العالم بفوزه على ضيفه منتخب بيرو بثلاثة أهداف نظيفة.
 
وافتتح المهاجم لويس فابيانو التسجيل للبرازيل في الدقيقة 18 من ركلة جزاء، وأضاف نفس اللاعب الهدف الثاني (27), بينما اختتم لاعب الوسط فيليبي ميلو الثلاثية في الدقيقة (64).
 
وبهذه النتيجة رفعت البرازيل رصيدها إلى 21 نقطة من 12 مباراة لتستعيد المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن باراغواي المتصدرة.
 
لقاءات أخرى
واختتم لقاء منتخبي تشيلي وأورغواي بالتعادل سلبيا ضمن تصفيات منتخبات أميركا اللاتينية. ولعبت تشيلي بعشرة لاعبين فقط اعتبارا من الدقيقة (34) بعد طرد اللاعب موريسيو إيسلا لحصوله على إنذارين.
 
وقد رفعت تشيلي رصيدها إلى 20 نقطة من 12 مباراة متأخرة بأربع نقاط عن المتصدرة باراغواي. أما أورغواي فتحتل المركز الخامس برصيد 17 نقطة.
 
وفي إطار نفس التصفيات حرم منتخب باراغواي مضيفه الإكوادوري من الفوز في الثواني الأخيرة من مباراتهما.
 
وسجل هدف الإكوادور الأول في الدقيقة (62) عبر كريستيان نوبوا من أول لمسة له في اللقاء. وفي الوقت بدل الضائع تمكن إدغار بينيتيز من الاستفادة من سلسلة أخطاء دفاع الإكوادور وسجل هدف فريقه الثمين.
 
ورفع منتخب باراغواي رصيده إلى 24 نقطة من 12 مباراة معززا بذلك صدارة المجموعة, في حين رفع المنتخب الإكوادوري رصيده إلى 14 نقطة في المركز السابع بفارق الأهداف عن منتخب كولومبيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة