العالم يترقب دولة بوش الفلسطينية   
الخميس 1423/4/9 هـ - الموافق 20/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفردت صحف عالمية مساحات كبيرة من صفحاتها لتطورات القضية الفلسطينية وانعكاساتها على الصعيد الدولي وخاصة الرؤية الأميركية المتوقع للسلام في الشرق الأوسط, والتي تأجل إعلانها إلى أجل غير مسمى بسبب العملية الفدائية الأخيرة في القدس.

دولة بوش الفلسطينية

وكالة الأمن القومي الأميركي اعترضت رسالة مشفرة تحدد موعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول قبل يوم من وقوعها ولكنها لم تتمكن من تفسيرها

واشنطن بوست

فقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الدولة الفلسطينية -التي سيقترحها الرئيس الأميركي جورج بوش في خطابه المنتظر خلال أيام- سوف تعلن في مؤتمرِ السلام المقترح والمتزامن مع انعقاد الدورة الجديدة للجمعية العامة للأممِ المتحدة في شهرِ سبتمبر/أيلول المقبل.

وفي موضوع آخر كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن وكالة الأمن القومي اعترضت رسالة مشفرة تحدد موعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول قبل يوم من وقوعها ولكنها لم تتمكن من تفسيرها, حيث تمكنت عبر أجهزة التصنت من التقاط رسالتين صوتيتين باللغة العربية عشيةَ تنفيذ العملية لكن ترجمتهما لم تتم إلا في اليوم التالي.

وتقول الصحيفة إن الترجمة الحرفية لفحوى الرسالتين الصوتيتين هي أن المباراة الرياضية على وشك أن تبدأ وأن ساعة الصفر هي الغد أي في الحادي عشر من سبتمبر. ويقول مسؤولون في الاستخبارات الأميركية إنه حتى لو تمت ترجمة الرسالتين من العربية إلى الإنجليزية يوم العاشر من سبتمبر لما وفر ذلك معلومات كافية لمنع وقوع الهجمات.

شبح بن لادن في لندن
لقد دفع الخوف من تنفيذ عمليات فدائية داخل المدن الأوروبية نفسها إلى التفكيرِ في طرقِ منعها. وحسب صحيفة تايمز البريطانية فإن قادة شرطة سكوتلند يارد طلبوا من العلماء البريطانيين اختراع جهاز محمول ذي تقنية عالية يستطيع كشف الشحنات الكبيرة من المتفجرات, والهدف هو منع من تسميهم الصحيفة بالإرهابيين الإسلاميين من تنفيذ عمليات انتحارية في المدن ِالبريطانية. لكن صانعي أجهزة الكشف عن المعادن قالوا إنه من الصعب تصنيع جهاز لا يكتشف إلا كميات كبيرة من المتفجرات.

وتشير الصحيفة إلى أن شرطة سكوتلند يارد تخشى من أنه لا يكون لها حول ولا قوة في مواجهة هجمات انتحارية كتلك التي تعاني منها إسرائيل. واعترف مسؤول في الشرطة أن تنفيذَ عمليات على هذا الشكل في أوروبا بات أمرا حتميا وأن لندن على رأس المدن المستهدفة حسب قوله.

وفي موضوع آخر تتابع الصحف الهولندية اهتمامها بالجدل القائم حول تصريحات نسبت لبعض أئمة المساجد في هولندا واعتبرت متطرفة. وتشير صحيفة هيت بارول إلى مطالبة بعض الأحزاب بطرد هؤلاء الأئمة من هولندا بينما طالبت أحزاب أخرى بإغلاق المساجد التي يعملون فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة