الخمول والنعاس من علامات ألزهايمر   
الأربعاء 5/2/1431 هـ - الموافق 20/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)

 
أشارت دراسة أميركية حديثة إلى مجموعة من الأعراض التي قد تمثل علامات مبكرة للإصابة بألزهايمر، وهو الأمر الذي من المتوقع أن يساعد المختصين على رصد الحالات التي قد تظهر تأثرا في الإدراك مستقبلا، خصوصا بالنسبة لمن يعانون من مشكلات في الذاكرة.

وحسب الدراسة الحديثة التي أعدها باحثون من جامعة واشنطن-سانت لويس الأميركية، فإن الأشخاص الذين يصابون ببعض الأعراض التي تعكس تذبذبا في حالة الإدراك لديهم، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر.

وقد شملت عينة الدراسة أكثر من 500 شخص، يبلغ متوسط أعمارهم (78 عاما)، وأجري لهؤلاء اختبار للذاكرة ومهارات التفكير، وبالإضافة إلى ذلك تم تقييم جميع المشاركين من حيث إصابتهم بالخرف.

وقد اعتمد الباحثون على تنفيذ مقابلات مع المرضى وأفراد من أسرهم لغايات تحديد الحالات التي تعاني من مجموعة من الأعراض من بينها الشعور بالنعاس خلال ساعات النهار، والخمول والكسل غير المرتبط بقلة النوم، ومواجهة نوبات من التفكير غير المنطقي، والتحديق في الفراغ لفترات زمنية طويلة، إلى جانب مواجهة نوبات تتدفق خلالها العديد من الأفكار غير الواضحة أو المنطقية.

وحسب نتائج الدراسة فإن 12% من المرضى كانوا يعانون من ثلاثة من تلك الأعراض، الأمر الذي عكس معاناتهم من نوبات تذبذب في الإدراك.

وبدوره يوضح اختصاصي الأعصاب في الجامعة الدكتور جيمس غالفن الذي شارك في إعداد الدراسة، أنه من الممكن أن يواجه المسنون الأصحاء نوبات من تذبذب الإدراك، غير أن ذلك لا يعني بالضرورة أنهم سيصابون بالمرض وفقا لتقديره.

غير أنه يؤكد ضرورة الأخذ بنتائج الدراسة بعين الاعتبار، خصوصا عند تقييم الحالات التي تعاني من مشكلات في الذاكرة والتفكير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة