المساعدات الدولية تتدفق على الدول المنكوبة بالزلزال   
الجمعة 1425/11/19 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:53 (مكة المكرمة)، 15:53 (غرينتش)

بدء وصول المساعدات الدولية للدول المنكوبة (الفرنسية)

في الوقت الذي يزداد فيه بكل لحظة عدد ضحايا زلزال تسونامي الذي ضرب عددا من الدول الآسيوية يوم الأحد الماضي مخلفا حجما هائلا من القتلى والجرحى والمشردين، أخذت الأصوات ترتفع في العالم منتقدة حجم المساعدات الدولية "الهزيلة" التي قدمت للدول المنكوبة بالرغم من مرور أربعة أيام على وقوع هذه المأساة.

ويرى المراقبون أن هذه الانتقادات هي التي دفعت الرئيس الأميركي جورج بوش إلى الإعلان عن تشكيل ائتلاف دولي لإغاثة ضحايا أمواج المد العملاقة، يضم في بدايته كل من الولايات المتحدة والهند وأستراليا واليابان، معربا عن اعتقاده بأن دولا أخرى ستنضم إلى هذا الائتلاف.

وفي إطار المساعدات الدولية قدمت أستراليا 26 مليون دولار للدول المنكوبة، فضلا عن تسييرها خمس طائرات محملة بمساعدات طبية وبفرق طبية مختصة لمساعدة المنكوبين في جزيرة سومطرة الإندونيسية، وتعهدت النمسا بتقديم مليون يورو للدول التي تأثرت بالزلزال.

كما قررت بلجيكا إرسال طائرة مساعدات عسكرية للدول المنكوبة، فيما قدمت بريطانيا ربع مليون جنيه إسترليني  على شكل أشرعة بلاستيكية وخيام، وتبرعت بمبلغ 481500 ألف جنيه إسترليني لسريلانكا، ودفعت 370 ألفا ضمن مساهمات الاتحاد الأوروبي، كما قررت دفع مائة ألف جنيه لمنظمة الصحة العالمية.

وقررت كندا المساهمة بمبلغ 814300 ألف دولار للمساعدة في أعمال الإنقاذ التي يقدمها كل من الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وبلغت مساعدات الصين لكل من سريلانكا وجزر المالديف وإندونيسيا وتايلند نحو 2.6 مليون دولار.

وأرسلت تشيكوسلوفاكيا طائرات محملة بالمساعدات ومياه الشرب لسريلانكا، وقال مسؤولون إن الحكومة ستقدم مساعدات بنحو 444.400 دولار.

فيما أرسلت الدانمارك طائرة محملة بـ 45 طنا من المساعدات الغذائية والدوائية للدول المنكوبة، كما قررت تقديم نحو 1.82 مليون دولار للمساهمة في الجهود المبذولة لإنقاذ المتضررين في تلك الدول.

وتعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم نحو 30 مليون يورو، تبرعت فنلندا بمبلغ نصف مليون يورو، كما تبرعت المؤسسات الخيرية الخاصة فيها بنحو 75 ألف يورو، وأرسل الصليب الأحمر الفنلندي مستشفى ميدانيا يضم فريقا طبيا من 15 فردا إلى سريلانكا.

معونات الصليب الأحمر لضحايا الزلزال (الفرنسية)
وأعلنت فرنسا أنها ستقدم مبلغ 100 ألف يورو، وسترسل فريقا طبيا من 16 فردا إلى تايلند وعشرة أطنان من المساعدات إلى سريلانكا، فيما قررت ألمانيا مضاعفة مساعداتها المالية لتبلغ نحو 2 مليون يورو، كما قررت إرسال طائرة عسكرية لإخلاء الجرحى، وطائرتين أخريين محملتان بالمساعدات الطبية والأدوية.

من جانبها عرضت اليونان تقديم مساعدات طبية لسريلانكا، بما في ذلك فريقا طبيا مكونا من 17 طبيبا وممرضا، فيما أرسلت إسرائيل مساعدات طبية لكل من سريلانكا وتايلند لكن سريلانكا رفضت المساعدات الإسرائيلية.

وقررت إيطاليا إرسال طائرتي نقل مساعدات إحداهما إلى سريلانكا والأخرى إلى تايلند، فيما تعهدت طوكيو بإرسال نحو 30 مليون دولار كمساعدات لتايلند، وكذلك إرسال ثلاث سفن للمساعدة في جهود الإنقاذ المبذولة هناك.

وقدمت قطر مبلغ عشرة ملايين دولار، وأعلنت الكويت أنها ستقدم مساعدات تصل قيمتها إلى 2 مليون دولار، كما أرسلت على وجه السرعة مبلغ مقداره مليون دولار، ودفعت هولندا مبلغ 2 مليون يورو للمساعدة في الجهود التي يبذلها الصليب الأحمر.

وتبرعت بولندا بمبلغ 336.100 دولار للدول المنكوبة، بينما تبرعت المملكة العربية السعودية بمبلغ 10 ملايين دولار كمساعدات طبية وإنسانية، و5 ملايين على شكل مساعدات غذائية وخيام وأدوية توزع عن طريق الهلال الأحمر السعودي، و5 ملايين أخرى تقدم في إطار جهود المؤسسات الدولية مثل الصليب الأحمر ومفوضية الأمم المتحدة للعناية بشؤون اللاجئين.

وتبرعت سنغافورة بمبلغ 1.2 مليون دولار ضمن الجهود الدولية، وأبدت استعدادها لتقديم مساعدات طبية وعسكرية لإندونيسيا, فيما قررت كوريا الجنوبية رفع قيمة مساهماتها لمساعدة الدول المنكوبة من 600 ألف دولار، إلى 2 مليون دولار.

مساعدات طبية تصل إلى سريلانكا (الفرنسية)
ووعدت إسبانيا بتقديم مليون يورو، وأرسلت طائرة محملة بالمساعدات والمعدات الطبية، وكذلك 19 متطوعا للمساعدة بالجهود الإنسانية المبذولة في الدول المنكوبة، وأرسلت السويد أخصائيي اتصالات لمساعدة موظفي الأمم المتحدة في الجهود التي يبذلونها في سريلانكا، كما أرسلت خياما ومعدات اتصال إلى جزر المالديف، وقرر الصليب الأحمر في ستوكهولم تقديم 750 ألف دولار للصليب الأحمر الدولي.

وتعهدت تايوان بتقديم 5 ملايين دولار إلى جنوب وجنوب شرق آسيا، بعد أن قدمت في وقت سابق 100 ألف دولار لإندونيسيا، و50 ألفا لكل من تايلند وسيرلانكا والهند، كما أرسلت 100 شخص من عمال الإنقاذ.

كما تبرعت الإمارات العربية المتحدة بمبلغ 2 مليون دولار، وقرر الهلال الأحمر فيها التبرع بنحو 30 طنا على شكل أغذية وأغطية وملابس لضحايا الزلزال.

فيما تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 35 مليون دولار، وقررت وزارة الدفاع الأميركية إرسال 12 سفينة للمنطقة المنكوبة.

وعلى صعيد مساهمات المنظمات الدولية قرر الصليب الأحمر إرسال طائرة مساعدات إلى سريلانكا تحمل 105 أطنان من المساعدات، وتعهدت المنظمة الدولية للعناية بشؤون اللاجئين بتقديم مبلغ 380 ألف يورو على شكل مساعدات تتوزع على شكل خيام وحصر وملابس.

وقررت منظمة الأمم المتحدة للعناية بالأطفال توزيع ملابس ونحو 30 ألف غطاء وحصر في سريلانكا، وكذلك 1600صهريج ماء، و30 ألف غطاء ومساعدات طبية ومياه صحية في الهند وإندونيسيا وجزر المالديف.

وأرسل البرنامج الدولي للغذاء نحو 168 طنا من البضائع الغذائية لسريلانكا، وأكثر من 4 آلاف طن من الأرز، وكميات من السكر تكفي لسد حاجة نصف مليون شخص نحو أسبوعين، وقدم برنامج الأمم المتحدة للتطوير مبلغ 100 ألف دولار لكل من سريلانكا والهند وإندونيسيا وجزر المالديف وتايلند، فيما قررت المؤسسة الدولية للسكان تخصيص نحو مليون دولار لمساعدة النساء الحوامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة