سيلين ديون تعود للغناء من أجل ضحايا الهجمات   
السبت 1422/7/11 هـ - الموافق 29/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلين ديون بجانب زوجها رينيه أنجيليل وطفلهما (أرشيف)
عادت نجمة البوب الكندية سيلين ديون إلى الأضواء من جديد وأقامت حفلا خيريا لأسر ضحايا الهجمات التي استهدفت نيويورك وواشنطن. ويعتبر هذا الحفل الأول لسيلين بعد غياب عن الغناء استمر عامين كرسته المغنية الشابة للولادة والأمومة.

فقد تصدرت سيلين لائحة المغنين المشاركين في حفل أقيم في مونتريال خصيصا لأسر ضحايا الهجمات على برجي مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وافتتحت سيلين -التي حيا الجمهور عودتها للغناء بالتصفيق الطويل والهتافات لعدة دقائق- الحفل بأغنية L'Amour existe encore أو (لايزال الحب موجودا). وقد لوح الجمهور بأعلام بيضاء ترمز للسلام ولوح آخرون بالأعلام الكندية والأميركية.

وقد شارك في الحفل الذي استغرق أكثر من خمس ساعات مائتي مغن كندي من ضمنهم أعضاء فريق Cirque du Soleil (دورة الشمس) والمغنية لارا فابيان ودايان دوفراسين. وأطلق المنظمون على الحفل عنوان Quebec-New York, a show for life (من كيبيك إلى نيويورك: حفل من أجل الحياة). وقررت اللجنة المنظمة للحفل التبرع بريع الحفل لمنظمة الصليب الأحمر الأميركية لمساعدة أسر الضحايا والمتضررين من الهجمات التي أودت بحياة أكثر من ستة آلاف قتيل.

يذكر أن سيلين عادت إلى الغناء مباشرة بعد الهجمات على الولايات المتحدة, وغنت مع كورال أميركي ضخم في قنوات التلفزيون الأميركية المحلية أغنية God Bless America (اللهم احفظ أميركا), بيد أن الجمهور لم يلحظوا عودتها بسبب الإجراءات الأمنية المشددة أثناء أداء الأغنية. وكانت سيلين ديون أعلنت في ديسمبر/كانون الأول 1999 أنها تستحق "إجازة من عالم الفن" تكرسها للاهتمام بنفسها وبحياتها الخاصة. فقد أنجبت قبل ثمانية أشهر طفلها الأول رينيه تشارلز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة