اتهامات قبل انتخابات جنوب كردفان   
الاثنين 1432/5/2 هـ - الموافق 4/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:45 (مكة المكرمة)، 18:45 (غرينتش)

هل ترسي انتخابات ولاية جنوب كردفان الاستقرار أم تكون نذير حرب؟

إبراهيم العجب-الخرطوم

وسط توجس واتهامات متبادلة بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم وأحزاب المعارضة انطلقت الحملة الانتخابية لمنصب الوالي والمجلس التشريعي بولاية جنوب كردفان غربي السودان.

وبينما انسحب ممثلا حزبي الأمة القومي بقيادة الطاهر حمودة، والعدالة الأصل بقيادة مكي بلايل، بقي على سدة التنافس المؤتمر الوطني بقيادة أحمد هارون، والحركة الشعبية بزعامة عبد العزيز الحلو، والقائد العسكري السابق بالشعبية تلفون كوكو ممثلاً للمستقلين بالولاية، والذي لا يزال يقبع في سجون الحركة الشعبية لتحرير السودان بالجنوب.

وكانت اللجنة القومية للانتخابات بجنوب كردفان الفترة من الرابع من أبريل/ نيسان إلى الأول من مايو/ أيار المقبل موعدا لبدء الحملة الانتخابية التكميلية لمنصب الوالي، والمجلس التشريعي بالولاية.

تلفون كوكو المعتقل بسجون الشعبية بالجنوب
حدود دولية
وقال الناشط السياسي وأحد أبناء المنطقة جمعة كندة كجو إن هناك تخوفا وتوجسا من أن تؤدي هذه الانتخابات إلى عودة الولاية للحرب مرة أخرى لعدم الوفاء باستحقاقات المشورة الشعبية من تنمية ومشاركة في الحكم، والبعد عن شبح الصراعات.

غير أنه استدرك بالقول إن الانتخابات من الجانب العملي سوف تفرز أعضاء للمجلس التشريعي والمجالس المحلية، مما يدعم المشورة الشعبية التي ينتظر أن تضع حدّاً للصراع السياسي بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وكرر تخوفه من أن تقود الانتخابات إلى الصراع مجدداً بالولاية لأن ما نادت به اتفاقية السلام لم يتم تنفيذه، وما نفذ كان ضعيفاً لا يرقى لمستوى الفترة الانتقالية.

واعتبر كندة أن جنوب كردفان ستصبح ولاية حدودية لدولة شمال السودان بعد انفصال الجنوب في يوليو/ تموز المقبل.

كما أن لها حدودا داخلية مع إقليم دارفور المضطرب، أي أن جنوب كردفان -وفق كندة- ولاية إستراتيجية تحتاج لإدارة خاصة وليست إدارة صراع بين المؤتمر الوطني والقوى السياسية الأخرى وهو ما يجعل الانتخابات في درجة من الأهمية والخطورة معاً.

ورغم الحركة الدؤوبة التي قادها حزب العدالة الأصل الذي يقوده ابن المنطقة الناشط مكي بلايل فإن الحزب لن يخوض الانتخابات في بعض الدوائر.

وقال بلايل للجزيرة نت إنه لم ينسحب كلياً، بل سيشارك بدوائر جغرافية قليلة نسبة لوضعه المالي الذي حال دون مشاركته بالانتخابات الكلية لمنصب الوالي.

وأضاف أن هناك أسباباً أخرى متعلقة بالمناخ السياسي غير المشجع، مشيراً إلى أن عدم المشاركة بكل الدوائر يرجع لشح المال لأن تكاليف الحملة الانتخابية باهظة، معربا عن أمله بأن تكون الانتخابات نزيهة وخالية من التزوير والتلاعب.

اللواء فضل الله: حزبنا انسحب
الجنوب الجديد
من جهته قال نائب أمين حزب الأمة القومي إن انسحاب مرشح الحزب جاء بناء على الظروف الاستثنائية التي تمر بها ولاية جنوب كردفان مقارنة بكل ولايات السودان، فهي تعاني من احتقان سياسي ومشورة شعبية وقضية أبيي.

واعتبر اللواء فضل الله برمة ناصر حل هذه القضايا بطريقة فردية يقود إلى استقطاب إثني وجهوي، موضحا أنه لهذا السبب رأى الحزب أن خوض الانتخابات لابد أن يكون بطريقة قومية مبنية على اتفاق حول القضايا الأساسية، ووضع برنامج للحل عبر ميثاق يجنب الانتكاسات المتوقعة ويحافظ على الخريطة الجغرافية ومكوناتها الاجتماعية.

وأضاف "رأينا أن التنافس سيقود إلى عواقب لا تحمد عقباها، وإبداء لحسن النية تنازلنا عن خوض الانتخابات حتى نجنب الولاية أية حرب قادمة لأنها تعتبر الجنوب الجديد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة