أزمة سنغالية مغربية بسبب تأييد وزير سابق لبوليساريو   
الأحد 1428/12/14 هـ - الموافق 23/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:10 (مكة المكرمة)، 9:10 (غرينتش)
مقاتلون من البوليساريو (الفرنسية-أرشيف)
تبادلت السنغال والمغرب استدعاء السفراء فيما يشبه أزمة دبلوماسية صغيرة بعد تأييد وزير سنغالي معارض للصراع الذي تخوضه جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) ضد السلطات المغربية للاستقلال بإقليم الصحراء الغربية.
 
وبادر المغرب إلى سحب سفيره الأربعاء الماضي بعد أن امتدح وزير اشتراكي سابق هو جاك بودين البوليساريو, وهو تصريح وصفته الرباط بالمعادي.
 
وردت السنغال باستدعاء سفيرها في الرباط في انتظار توضيحات المغرب, ووصفت الخطوة المغربية بغير الودية.
 
وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء إن الدبلوماسي المغربي المعتمد لدى دولة السنغال لا الحزب الاشتراكي المعارض.
 
وتأتي الأزمة رغم أن علاقات البلدين استعادت دفئها منذ أن هُزِم الاشتراكيون بالسنغال في انتخابات عام 2000 التي أنهت أربعين عاما من حكم الاشتراكيين، وحملت إلى السلطة حزب السنغال الديمقراطي حزب الرئيس عبد الله واد الذي أيد خطة الحكم الذاتية المغربية بالصحراء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة