عباس يهاجم حماس من مكة ويتهمها بمنع حجاج غزة   
الأحد 1429/12/10 هـ - الموافق 7/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:25 (مكة المكرمة)، 6:25 (غرينتش)
أمير منطقة جدة مشعل بن ماجد بن عبد العزيز (يمين) يستقبل عباس بملابس الإحرام (رويترز)

هاجم الرئيس الفلسطيني محمود عباس من مكة المكرمة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وجدد اتهامه لها بمنع الآلاف من سكان قطاع غزة من السفر إلى الديار المقدسة عبر معبر رفح لأداء مناسك الحج هذا العام، وذلك "لأول مرة في تاريخ الشعب الفلسطيني".
 
وأشار عباس في تصريحات للصحفيين أثناء أدائه مناسك الحج السبت إلى أن إسرائيل لم تمنع قط الحجاج من السفر للأراضي المقدسة. واعتبر أن منع الحجاج من الوصول إلى الكعبة المشرفة سابقة تحدث للمرة الثالثة في تاريخ الإسلام، على حد قوله.
 
وتعهد الرئيس الفلسطيني بتمكين حجاج غزة ممن منعوا من الحج هذا العام من أداء الفريضة العام المقبل قائلا "من لم يتمكن هذا العام من أداء الحج من غزة سيحتفظ بحقه للعام المقبل".
 
وتأتي تصريحات عباس هذه تكرارا لهجوم مماثل نشرته صحيفة عكاظ السعودية السبت قال فيه إن "حركة حماس انضمت إلى كفار قريش والقرامطة بحرمانها الحجاج الفلسطينيين من أداء فريضة الحج لتحقيق مكاسب سياسية رخيصة وإقامة دولتها الظلامية الصغيرة في قطاع غزة".
 
وأشار إلى أن "إسرائيل بعنجهيتها واحتلالها لأرضنا لم تجرؤ يوما على حرمان حاج من الوصول إلى الأراضي المقدسة".
 
وبشأن إمكانية معالجة أزمة حجاج غزة في الساعات المقبلة، استبعد الرئيس الفلسطيني إمكانية ذلك بسبب ضيق الوقت وإلغاء الحجوزات من قبل شركات النقل.
 
وأكد أن السلطة قامت بتأمين عشرات الحافلات والعبارات وتعاقدت مع ناقلين جويين إلا أن "حماس عرقلت كل هذه المساعي بعنادها غير المبرر، حيث أعيد الحجاج من منفذ رفح إلى بلدانهم وقراهم بعد أن تعرضوا للضرب والإهانة".
ونفى عباس الاتهامات التي تسوقها حماس بشأن قلة عدد التأشيرات وعدم عدالة التوزيع.
 
وفي هذا السياق أوضح أن السلطة "لا تفرق بين أبناء الوطن الواحد" مشيرا إلى حصولها على 8500 تأشيرة بزيادة تصل إلى 3500 عن العام الماضي، وأن حصة القطاع بـ3500 تأشيرة، "لكن حركة حماس رفضت ذلك وحاولت الزج بأسماء جديدة غير معتمدة وفي زمن لا يسمح بذلك وأصرت على حرمان أبناء القطاع من أداء الفريضة".
 
باب الحوار
عدد من حجاج قطاع غزة يتظاهرون أمام  إحدى بوابات معبر رفح للسماح لهم بالحج  (الجزيرة نت)
وعن إمكانية استئناف الحوار مع حماس أكد أن السلطة لم تغلق يوما نافذة الحوار وتمد يدها من أجل عودة "اللحمة الفلسطينية والخلاص من الفرقة".
 
واتهم حماس دائما بالتلكؤ ورفض كل أشكال الحوار، مستشهدا على ذلك بما سماه مقاطعة حركة المقاومة الإسلامية فجأة وبلا مقدمات للحوار الذي كان مقررا عقده أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في القاهرة.
 
وكشف عباس عن جهود مصرية رفيعة المستوى تبذل لعقد جولة جديدة من الحوار، مؤكدا أن السلطة ستشارك دون قيود أو شروط وستقبل بكل ما تطلبه حماس إذا كان منطقيا ويصب في صالح الشعب الفلسطيني.
 
وكانت حماس نفت مساء الخميس أن تكون القاهرة قد أجرت اتصالات معها لإنهاء أزمة الحجاج العالقين بقطاع غزة، كما نفت ما يتردد عن أن معبر رفح مفتوح, مناشدة مرة أخرى ملك السعودية التدخل لتمكين الحجاج من السفر إلى البقاع المقدسة. وحملت السلطة مسؤولية إعاقة حجاج غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة