المقاتلون الشيشان يتوعدون روسيا بهجمات جديدة   
الاثنين 1427/3/25 هـ - الموافق 24/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:42 (مكة المكرمة)، 6:42 (غرينتش)
مولادي أودوغوف (رويترز)
توعد المقاتلون الشيشان بشن هجمات جديدة داخل روسيا. وقال متحدث باسم المقاتلين في تصريحات نشرت بموقع لهم على الإنترنت، إن جماعته تستعد لإرسال مسلحين إلى روسيا لتنفيذ هجمات في أي يوم منذ اللحظة.
 
وأشار مولادي أودوغوف في تصريحاته إن حركته رفضت الديمقراطية الغربية، مفضلة إقامة دولة تحكمها فقط الشريعة الإسلامية.
 
وتثير تلك التصريحات القلق من أن المقاتلين ربما استعدوا للعودة إلى استخدام "انتحاريين" أرسلوا من قبل لضرب أهداف في موسكو والقوقاز لكن لم يشنوا هجمات منذ عام 2004.
 
وأوضح أودوغوف "إننا لا نعتمد على حجم الهجمات وإنما فاعليتها.. وهذا يحتاج إلى شن هجمات في أي موقع بجميع أنحاء روسيا وليس فقط في القوقاز".
 
وأضاف أن "الهدف الذي يمثل الحد الأدنى لنا وهو عدم الاستسلام قد تحقق، والآن لدينا هدف مختلف هو الحرب الشاملة.. حرب في كل مكان نجد فيه العدو.. حرب وحدات متحدة مع جماعات وأفراد متحركين يمكنها أن تعمل بشكل مستقل ذاتيا خلف صفوف العدو دون انتظار أوامر".
 
وأدى الجدل بين الشيشانيين الموالين للغرب وبين الإسلاميين، إلى انقسام بالجمهورية القوقازية بعد انسحاب القوات الروسية منها لأول مرة عام 1996. وقد عادت القوات الروسية إلى الشيشان عام 1999وعينت حكومة بديلة موالية لها.
 
ورغم ادعاء موسكو أن الحرب انتهت في الشيشان، فإن المقاتلين ما زالوا يشنون هجمات يومية على المواقع الروسية والعناصر الموالية لها. وأدت الهجمات الأسبوع الماضي -وفق وسائل إعلام روسية- إلى مصرع  نحو 20 شخصا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة