مقتل وإصابة 22 بانفجار ومواجهات متفرقة في كشمير   
الخميس 21/8/1422 هـ - الموافق 8/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إطفائيون يعملون قرب أحد ضحايا انفجار سيارة مفخخة أمام مبنى المجلس التشريعي في سرينغار (أرشيف)
قتل عشرة أشخاص وأصيب 12 آخرون بينهم طفل يبلغ من العمر عاما واحدا بانفجارات ومواجهات مسلحة في إقليم كشمير. من جانب آخر أعلنت الشرطة الهندية أن معدل العنف ارتفع في المنطقة بنسبة 55% هذا العام, وأن عدد المقاتلين الكشميريين الذين قتلوا على يد القوات الأمنية الهندية تجاوز الـ1600.

فقد قتلت امرأة وأصيب سبعة أشخاص بجروح بينهم جنديان من المليشيات الموالية للقوات الهندية في كشمير. كما قتل طفل يبلغ من العمر عاما واحدا بانفجار قنبلة في أحد شوارع سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم جامو وكشمير.

وقال مسؤول في المليشيات الموالية للقوات الهندية إن المقاتلين الكشميريين ألقوا القنبلة على دورية للمليشيات لكنها أخطات هدفها وانفجرت في الشارع, ولم تعلن أي جماعة مسلحة مسؤوليتها عن الحادث لحد الآن.

كما قتل سبعة جنود من المليشيات الموالية للحكومة الهندية ومدنيان في مواجهات مسلحة في أرجاء متفرقة من الإقليم. يشار إلى أن التوتر بين الهند وباكستان زاد في الآونة الأخيرة بسبب تزايد المواجهات وأعمال العنف في الإقليم المتنازع عليه. وتتهم نيودلهي إسلام آباد بدعم المقاتلين الكشميريين في حين تقول إسلام آباد إنها تقدم لهم الدعم المعنوي فقط.

مقتل 1600 كشميري هذا العام
جنديان هنديان يحرسان ضفة نهر دال بكشمير (أرشيف)
من جانب آخر أعلنت الشرطة الهندية اليوم أن معدل العنف في إقليم كشمير ارتفع بنسبة 55% هذا العام وأن عدد المقاتلين الكشميريين الذين قتلوا على يد القوات الأمنية بلغ أكثر من 1600 شخص.

وأوضحت أن عدد العمليات العسكرية المسلحة ضد القوات الهندية في كشمير بلغت 3882 عملية مقارنة بـ 2503 عمليات العام الماضي.

وأدت العمليات إلى مقتل 1606 كشميريين هذا العام مقارنة بـ 1306 العام الماضي, أي أن النسبة ارتفعت بمعدل 23% عن العام الماضي. أما عدد القتلى المدنيين فبلغ 939 شخصا, وأصيب 1765 بجروح في الفترة نفسها, في حين بلغ عدد قتلى القوات الأمنية 515 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة