الجمهوريون يختارون ماكين رسميا وبالين تهاجم أوباما   
الخميس 4/9/1429 هـ - الموافق 4/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:06 (مكة المكرمة)، 8:06 (غرينتش)
ماكين شن هجوما على منافسه الديمقراطي باراك أوباما واتهمه بعدم الحصافة (الفرنسية)

عين الحزب الجمهوري الأميركي جون ماكين مرشحه لمنصب الرئيس لانتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة, كما قبلت سارة بالين حاكمة ولاية آلاسكا ترشيح الحزب لها لمنصب نائبة الرئيس, واعتبرت ما وصفته بالنصر في العراق بأنه بات وشيكا.
 
ووافق المندوبون الجمهوريون في المؤتمر القومي للحزب رسميا في سانت بول بولاية مينيسوتا, على اختيار ماكين (72 عاما) بحصوله على أكثر من الأصوات الـ1191 اللازمة لفوزه بترشيح الحزب.
 
وقد أشاد ماكين بشريكته في الحملة الانتخابية بالين, وقارنها بمرشح الحزب الديمقراطي باراك أوباما قائلا "عندها سيرة ذاتية مذهلة (...) عندما يقارن الناس بين عملها وبين عمل السيناتور أوباما فسوف يكتشفون أن سيرته الذاتية ضعيفة جدا".
 
وأضاف المرشح الجمهوري للرئاسة في مقابلة مع محطة (إي بي سي نيوز) أن منافسه أوباما "لا يتمتع بالحصافة ولم يكن حكمه صائبا بشأن العراق, ويرفض باستمرار أن يعترف بأن إرسال التعزيزات للعراق شكل نجاحا".
 
كما تعهد ماكين بالقبض على زعيم تنظيم القاعدة قائلا إن "الرئيس (بيل) كلينتون سنحت له فرصة للإمساك بأسامة بن لادن والرئيس (جورج) بوش سنحت له فرص للإمساك بأسامة بن لادن وأني أعرف كيف أفعلها, وسأفعلها".
 
بالين وصفت ماكين بالبطل وأشادت بموقفه من الحرب في العراق (الأوروبية)
انتقاد أوباما
بدورها شنت بالين مرشحة ماكين لمنصب نائبة الرئيس هجوما لاذعا على المرشح الديمقراطي للرئاسة. وقالت "هذا رجل يمكنه إلقاء خطاب كامل حول الحروب التي خاضتها أميركا وعدم استخدام كلمة نصر ولو لمرة. باستثناء عندما يتحدث عن حملته".
 
وأضافت بالين -في خطابها أمام المؤتمر الجمهوري وسط تصفيق المندوبين- "في السياسة هناك مرشحون يستخدمون التغيير للتقدم في مسيرتهم، وهناك آخرون مثل جون ماكين يستخدمون مسيرتهم لإعطاء دفع للتغيير".
 

ووصفت ماكين بالبطل وأثنت على موقفه من الحرب في العراق, مضيفة أن النصر بالعراق بات وشيكا.

 

كما سعت في خطابها إلى تعريف الناخبين بنفسها واستعراض قصة حياتها وشرح فلسفتها، خاصة بعد تكشف بعض الفضائح المتعلقة بحمل ابنتها البالغة 17 عاما سفاحا، والكشف عن تعيينها محاميا للدفاع عنها في تحقيق باتهامات إساءة استغلال سلطاتها حاكمة لألاسكا.


وبعد انتهاء خطابها وفيما كانت بالين تنضم لعائلتها على المنصة, ظهر ماكين بشكل مفاجئ لتقديم الدعم لمرشحته قائلا "إنها لعائلة جميلة". وأضاف "ألا ترون أننا أحسنا اختيار هذه السيدة لمنصب نائبة الرئيس".

بالمقابل قال الديمقراطيون إن بالين ألقت خطابها جيدا, لكنه يحمل بصمات الرئيس الأميركي جورج بوش. وقال بيل بورتون الناطق باسم أوباما إن الخطاب يكرر "الهجمات المنحازة نفسها الذي سمعت من جانب جورج بوش خلال السنوات الثماني الماضية".
 
مهيأ للقيادة
المندوبون الجمهوريون قاطعوا خطاب بالين بالتصفيق أكثر من مرة (الفرنسية)
وكان الرئيس جورج بوش قد أشاد -في كلمة وجهها عبر الأقمار الاصطناعية للمشاركين بالمؤتمر الجمهوري أمس- ببالين وماكين، واعتبر أن الأخير مهيأ لقيادة البلاد.
 
وأكد بوش أن ماكين يفهم دروس 11 سبتمبر/أيلول 2001 خصوصا ضرورة البقاء في حالة الهجوم "ضد الإرهابيين". ووصفه بأنه سيناتور فوق الشبهات لدعمه الحرب على العراق، وقال إن ماكين يفضل أن يخسر الانتخابات على أن يخسر حرب العراق.
 
وأعرب الرئيس عن ثقته بأن الأميركيين سيختارون وقت التصويت بطاقة ماكين بالين.
 
من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم حملة ماكين أنه تم جمع أكثر من 47 مليون دولار للحملة الانتخابية في أغسطس/آب الماضي، وأرجع جزئيا الزيادة في التبرعات بسبب اختياره بالين نائبة الرئيس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة