إسلام آباد وواشنطن تستأنفان التعاون العسكري   
الأربعاء 1423/5/15 هـ - الموافق 24/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

راشد قريشي
بدأ مسؤولون عسكريون باكستانيون وأميركيون أمس محادثات في مدينة راولبندي قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد تستمر ثلاثة أيام لاستئناف الحوار العسكري المنظم بين البلدين الذي علق في أعقاب الاختبارات النووية الباكستانية عام 1998. وتجري المحادثات بين العقيد جيفري باولك المسؤول في القوات الجوية الأميركية والأدميرال عرفان أحمد المسؤول البارز في وزارة الدفاع الباكستانية.

وقال مسؤول عسكري باكستاني كبير إن المحادثات سيعقبها حوار على مستوى أعلى بين الجانبين ضمن اللجنة الثنائية المعروفة بمجموعة الدفاع الاستشارية، وكان آخر اجتماع لهذه اللجنة عقد في واشنطن عام 1997، وذلك بعد تعليق واشنطن لعلاقاتها الاقتصادية والعسكرية بما فيها المبيعات العسكرية والتدريب بعد إجراء باكستان اختبارات نووية في مايو/أيار عام 1998 ردا على التجارب النووية الهندية.

وأكد مسؤولون أن اجتماع اللجنة الدفاعية المشتركة القادم سيعقد في وقت لاحق من العام الجاري دون أن يحدد موعدا لذلك. ورحب المسؤولون بالمحادثات التحضيرية كبداية لاستئناف كامل للتعاون العسكري بين الولايات المتحدة وباكستان.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال راشد قريشي أن قرار إنعاش عمل اللجنة تم في واشنطن أثناء زيارة الرئيس الباكستاني برويز مشرف الولايات المتحدة في فبراير/شباط الماضي.

وكانت الولايات المتحدة قد استأنفت علاقاتها العسكرية مع باكستان بشكل غير رسمي عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول بعد تعهد إسلام آباد بالتعاون مع الولايات المتحدة في حملتها على ما تسميه الإرهاب في أفغانستان. حيث سمحت إسلام آباد للقوات الأميركية باستخدام قواعدها العسكرية وفتحت مجالها الجوي أمام تلك القوات.

إغلاق القنصلية الفرنسية
من ناحية أخرى أغلقت فرنسا مبنى قنصليتها في كراتشي كإجراء أمنى وقائي في أعقاب هجوم على القنصلية الأميركية الشهر الماضي وهجوم استهدف حافلة تقل فرنسيين بالمدينة في مايو/أيار أسفر عن مقتل 11 فرنسيا.

وقال دبلوماسي فرنسي إن القنصل الفرنسي العام -الذي وصل حديثا إلى كراتشي جورج دوبوي- سيمارس عمله من القنصلية العامة البريطانية في المدينة.
مشيرا إلى أن الإجراء مؤقت، ومؤكدا تقريرا صحفيا محليا أفاد بأن الخطوة جاءت بعد أن اعتبر خبراء الأمن الفرنسيون مبنى القنصلية في شارع علي بوغرا موقعا غير آمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة