انطلاق معرض طهران الدولي للكتاب في دورته الـ20 غدا   
الثلاثاء 1428/4/13 هـ - الموافق 1/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
شعار المعرض في دورته العشرين (الجزيرة نت) 

فاطمة الصمادي–طهران
 
يفتتح معرض طهران الدولي العشرون للكتاب غدا الثلاثاء وسط نقاشات ألقت بظلها عليه، من بينها تغيير مكانه وبطء الإجراءات وتعقيدات تسجيل عناوين الكتب، وعدم اتضاح ملامح البرنامج النهائي للفعاليات التي ستنظم فيه، بالإضافة إلى التخريب الذي أحدثه المطر الكثيف لبعض الأجنحة.
 
ويحضر المعرض هذا العام 1829 ناشرا إيرانيا و740 ناشرا من الخارج حيث سيتم الافتتاح الرسمي قبل يوم من فتح أبواب المعرض أمام الجميع في حفل سيرعاه الرئيس الإيراني في مصلى طهران غدا.
 
وأوضحت مديرية الإرشاد أن 1809 ناشرا إيرانيا قد شاركوا في معرض العام الماضي ليرتفع العدد إلى 1829 ناشرا هذا العام، كما وصل عدد الكتب الإيرانية التي ستعرض هذا العام إلى 12 ألفا و376 عنوانا وعلى الصعيد الخارجي يشارك ناشرون من 66 دولة.
 
أمطار مفاجئة أربكت المنظمين وأتلفت بعض الأجنحة (الجزيرة نت)
غياب ألماني
وجاءت مشاركة الناشرين باللغة الإنجليزية في المرتبة الأولى يليهم الناشرون باللغة العربية المرتبة الثانية وتلتهما اللغة الفرنسية ثم التركية والإسبانية وأخيرا الروسية.
 
من جانب آخر أكدت اللجنة المنظمة للمعرض أنها تلقت اعتذارا رسميا من معرض فرانكفورت عن عدم حضور ألمانيا  بسبب مسائل إدارية داخل إدارة المعرض.
 
وأشارت اللجنة المنظمة إلى عرض 30 ألف كتاب دولي طبعت للمرة الأولى بعد عام 2003 وكثير من هذه العناوين من طبعات عام 2007، وهي خطوة وصفها مدير الجناح الدولي بالإنجاز الخاص لدورة هذا العام.
 
كما سيحضر المعرض عدد من أساتذة اللغة الفارسية من دول مختلفة، ومجموعة من الكتاب الفرنسيين الذين قاموا بترجمة كتب إيرانية إلى الفرنسية إضافة إلى أدباء ومفكرين من آسيا الوسطى وتركيا.
 
وسيجري على هامش المعرض عدد من الندوات الفكرية التخصصية من ضمنها جلسات تتعلق بمشاكل النشر في العالم، وحقوق المؤلف الإلكتروني، وقصص الأفلام والكتب المصورة، ونشر المؤلفات الموسيقية وأدب السخرية.
 
وكانت إدارة المعرض قد قررت حرمان ناشرين من مصر والأردن ولبنان من المشاركة وصل عددهم إلى  16 ناشرا،  ورفض مدير الجناح الدولي في المعرض محمد رضا وصفي الإعلان عن أسماء هؤلاء الناشرين، مؤكدا أن قرار الحرمان جاء بسبب قيامهم بنشر مطبوعات تحرض على الاختلافات المذهبية بين المسلمين وتعزز الفتنة بين الشيعة والسنة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة