الأردن يوفد مبعوثين لتوضيح مبادرته أمام القمة العربية   
الثلاثاء 1426/2/19 هـ - الموافق 29/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)
 أسمى خضر شرحت مواقف الأردن تجاه التطورات الأخيرة
منيرعتيق-الأردن    
قالت وزيرة الثقافة الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر إن الحكومة قررت إيفاد عدد من المبعوثين إلى بعض الدول العربية لتوضيح مواقفها إزاء القضايا والتطورات الراهنة خاصة في ما يتعلق بالمبادرة الأردنية فى قمة الجزائر.
 
وأوضحت خضر في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي الاثنين أن مبعوثا أردنيا قد وصل فعلا إلى السعودية للقاء عدد من المسؤولين السعوديين لهذا الغرض.

وكان عقل بلتاجى مستشار العاهل الأردني عبد الله قد التقى الأحد الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض دون ورود تفاصيل عن فحوى المقابلة.
 
وردا على سؤال عما تردد عن النية لإقالة وزير الخارجية الأردني هانى الملقي على خلفية الانتقادات التي وجهت له بسبب الأزمة الأخيرة وتحميله مسؤولية ما جرى من لبس للمواقف الأردنية أشارت خضر إلى أن موضوع إقالة وزير الخارجية من عدمه في يد الملك ورئيس الوزراء لكنها أوضحت أن مجلس الوزراء سيستمع من الوزير فور عودته من زيارة إلى الخارج إلى وجهة نظره تجاه تلك التطورات.
 
وأوضحت خضر أن الأردن تعرض لحملة تشويه قبل القمة العربية وبعدها وقالت في هذا الصدد إن السفارة الأردنية في تل أبيب أحيطت علما بموقف عمان الرسمي الذي كذب ادعاءات لصحف إسرائيلية تحدثت عن تحريض العاهل الأردني إسرائيل ضد سوريا وحزب الله وأنها –أي السفارة- ستتحرك للاحتجاج على ذلك.
 
وكان الملك عبد الله قد وجه انتقادات مبطنة في تصريحات صحفية قبل يومين إلى وزير خارجيته قائلا إنه لم يستطع شرح المواقف الأردنية خلال القمة، كما وجهت له عدة صحف أردنية انتقادات مماثلة.
 
العلاقات مع العراق
من جهة ثانية قالت خضر إن الأردن لن يدفع تعويضات لضحايا حادث الحلة الذي أدى إلى مقتل عشرات العراقين الشيعة وترددت معلومات عن أن منفذه أردني.
 
وكانت خضر ترد بذلك على ما ذكرته إحدى القنوات الفضائية العراقية من أن القائم بالأعمال الأردني في العراق ديماي حداد أبلغ الأحد مسؤول ملف الأمن القومي العراقي موفق الربيعى باستعداد الحكومة الأردنية لدفع تعويضات لضحايا الحادث مع الاعتذار عنه.
 
وأشارت خضر إلى أن الحكومة الأردنية لم تتلق أي معلومات رسمية أو مخاطبات تفيد أو تؤكد أن مرتكب تفجير الحلة هو أردني وأن القوانين الدولية تنص على أن من يدفع التعويضات في هذه الحالة هو مرتكب الفعل أو من يقف وراءه مؤكدة مجددا إدانة الأردن لكل العمليات "الإرهابية" التي تحدث في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة