سلسلة انفجارات تهز نيويورك وواشنطن وأميركا مذهولة   
الثلاثاء 23/6/1422 هـ - الموافق 11/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضربت سلسلة انفجارات مركز التجارة العالمي بنيويورك ووزارتي الدفاع والخارجية الأميركية بواشنطن. كما تحطمت طائرة ركاب في بنسلفانيا. وما زالت أعداد القتلى والإصابات الأخرى غير محددة لكن مصادر مسؤولة توقعت أن تكون الخسائر هائلة. وأكدت مصادر محلية أن الطائرات الأربع التي تحطمت كانت تقل ما يزيد في مجموعه عن 300 راكب وملاح.

وأدى اصطدام طائرتين ببرجي مركز التجارة العالمي إلى انهيار البرجين. وأعقب هذا الحادث انفجار ثالث نتيجة تحطم طائرة ثالثة فوق مبنى البنتاغون. وتحطمت طائرة رابعة فوق مدينة بتسبيرغ عاصمة ولاية بنسلفانيا. وانفجرت سيارة مفخخة أمام مبنى وزارة الخارجية الأميركية بواشنطن.

ولم تعرف أي حصيلة حتى الآن عن عدد الضحايا، لكن مصادر شركة أميركان إيرلاينز المالكة للطائرتين اللتين انفجرتا ببرجي مركز التجارة العالمي أكدت أنهما كانتا تقلان ما مجموعه 156 راكبا وملاحا. وأضافت أن واحدة منهما كانت من نوع بوينغ 767 وكانت متجهة من بوسطن إلى لوس أنجيلس وعليها 81 راكبا، وتسعة مضيفين وطياران. أما الطائرة الثانية فكانت من نوع بوينغ 757 وعلى متنها 58 راكبا، وأربعة مضيفين وطياران وكانت متجهة من مطار واشنطن دالاس إلى لوس أنجيلس أيضا. وقد بدا واضحا من مسار الأحداث أن الطائرتين قد اختطفتا قبل اصطدامهما بمبنى مركز التجارة العالمي.

وقال الرئيس الأميركي جورج بوش في رد فعل أولي إنه يرجح وقوف جهات إرهابية وراء الحادث، وأمر باتخاذ كل الإجراءات الممكنة لإغاثة الضحايا وبدء تحقيق فوري لملاحقة مدبري الحادث والقبض عليهم. وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية حالة الاستنفار القصوى في القوات المسلحة.

ضحايا محتجزون في الطوابق العلوية في المركز التجاري العالمي قبل سقوطه بلحظات
وانهار برجا مركز التجارة العالمي بعد انفجارهما بقليل واشتعال النيران بهما. ويعد المبنى من أعلى البنايات في العالم. وقالت شاهدة عيان إنها رأت أشخاصا يقذفون بأنفسهم من نوافذ المبنى المرتفع قبيل انهياره.

وتفيد الأنباء بأن طائرة ركاب البوينغ 767 تحطمت إثر ارتطامها بأحد البرجين، وبعد 18 دقيقة من ذلك اصطدمت الطائرة الثانية بالبرج الآخر.

ويعمل في مبنى التجارة العالمي نحو 50 ألف موظف، وكان مركز التجارة العالمي في منهاتن قد تعرض لتفجير في عام 1993.

وقال مكتب التحقيقات الأميركية (FBI) إن الطائرتين اختطفتا لدى إقلاعهما من مطار بوسطن. وقال مسؤولون في مكتب التحقيقات الفيدرالي إن أربع طائرات كانت قد اختطفت قبل وقوع الانفجارات.

وأمر مسؤولو الأمن في الأمم المتحدة العاملين بمبنى المنظمة في نيويورك بالانتقال فورا إلى الطابق الأرضي في إجراء وقائي. وقررت السلطات وقف التعاملات في بورصتي شيكاغو بعد توقف العمل في بورصة نيويورك.

انفجار في البنتاغون
صدمة في الشارع الأميركي
وفي واشنطن، انهار جزء من مبنى وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون بعد تعرضه لانفجارين بعد أن اصطدمت به طائرة مختطفة، وقد شوهد الدخان يتصاعد منه. وقالت شاهدة عيان "سمعت دوي انفجارين أحدهما قوي والآخر أقل قوة".

وفي تطور لاحق أفادت محطة "إي بي سي" التلفزيونية الأميركية أن سيارة مفخخة انفجرت أمام مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن وشوهد الدخان يتصاعد بالجوار.

وكانت السلطات الأميركية قد أمرت بإخلاء البيت الأبيض و(البنتاغون) ووزارة الخارجية في واشنطن بعد أقل من ساعة على سلسلة الانفجارات التي هزت نيويورك. كما أخلت سلطات مدينة شيكاغو المباني الإدارية الشاهقة والشركات ومبنى بورصتي الأسهم والسلع.

كما تحطمت طائرة ركاب مدنية من طراز بوينغ 747 غربي ولاية بنسلفانيا. وتقول مصادر إن هذه الطائرة كانت تقل حوالي 80 راكبا. ولم تتوفر بعد تفاصيل عن هذا الحادث.

في هذه الأثناء، قالت إدارة الطيران الاتحادية إنه تم تجميد جميع رحلات الطيران المحلية المغادرة لمطارات أميركية إلى أجل غير مسمى، وأمرت بتحويل الرحلات الخارجية إلى كندا. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تجميد الرحلات الجوية على المستوى القومي ويحظر فيها إقلاع الطائرات.

اقرأ أيضا: ستون عاما بين أكبر هجومين تعرضت لهما الولايات المتحدة

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة