لماذا منطقة سانغين الأفغانية مهمة؟   
الجمعة 1437/3/15 هـ - الموافق 25/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:47 (مكة المكرمة)، 9:47 (غرينتش)

أصبحت منطقة سانغين الواقعة في إقليم هلمند جنوبي أفغانستان نقطة ساخنة لقتال شرس بين القوات الأفغانية وحركة طالبان، وكانت القوات الحكومية وبمساعدة الضربات الجوية الأميركية تحاول استعادة المنطقة من طالبان التي تقول إنها تسيطر عليها. وأشارت مصادر لصحيفة إندبندنت أن الجيش الأفغاني أُجبر على ترك قاعدة ومقر للشرطة في المنطقة.

وترى الصحيفة أن هناك خمسة أسباب تجعل سانغين بهذه الأهمية الكبيرة بالرغم من عدد سكانها البالغ 14 ألفا فقط:

1- أكثر من مئة جندي بريطاني قتلوا فيها وهم يحاولون الدفاع عنها، ولذا فإن سقوطها تماما في أيدي طالبان سيكون انتصارا دعائيا كبيرا للحركة، كما أن نحو ربع كل الجنود البريطانيين الذين ماتوا في أفغانستان قتلوا في تلك المنطقة.

تعرف سانغين بأنها منطقة منتجة للأفيون (الجزيرة)

2- إقليم هلمند غني بالأفيون، وهو أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل طالبان تستميت في السيطرة عليه، لأنه مصدر تمويل للحرب التي تديرها الحركة. وإذا استولت على سانغين تماما فهذا يعد مكسبا كبيرا لمقاتليها.

3- موقع سانغين إستراتيجي، فقد أصبحت المدينة مركزا مهما لتمرد طالبان لأنها تربط مدينة لشكر كاه عاصمة إقليم هلمند بالمناطق الشمالية للإقليم. واستعادة السيطرة الكاملة عليها سيزيد من سهولة تنقل الحركة في شمال الإقليم وقطع خط إمداد رئيسي للقوات الأفغانية. كما أن سانغين تحد باكستان التي يعتقد بوجود دعم مالي للحركة فيها.

4- قد تصير مركز تجنيد مهما لطالبان. فنظرا لاستياء العديد من أهل سانغين من القوات الحكومية التي دمرت عملياتها العسكرية المنازل والمزارع، قد تستغل طالبان هذا الاستياء لتعزيز التعاطف مع قضيتها.

5- الفشل في الاحتفاظ بسانغين سيظهر ضعف الحكومة الأفغانية. وهذا ما أظهرته الأزمة هناك، وهذا الفشل في الاحتفاظ بالبلدة سيزيد من ضعف الحكومة التي واجهت انتقادات بسبب عجزها عن إظهار إجماع سياسي واضح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة