وزير صحة الكويت يعلن نيته الاستقالة بعد اتهامه بالفساد   
الثلاثاء 1426/2/26 هـ - الموافق 5/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:53 (مكة المكرمة)، 22:53 (غرينتش)
متاعب الحكومة الكويتية مع النواب الإسلاميين في تزايد (الفرنسية-أرشيف)
أعلن وزير الصحة الكويتي محمد الجار الله أنه سيقدم استقالته بعد ضغوط شديدة تعرض لها على يد النواب الإسلاميين على خلفية ما أصبح يعرف بفضيحة المستشفيات.
 
وقال الجار الله لوكالة الأنباء الكويتية إنه سيترك لرئيس الوزراء الشيخ صباح الأحمد الصباح أمر قبول أو رفض استقالته في أعقاب جلسة عاصفة بالبرلمان دامت 11 ساعة شهدت سجالا حادا مع النواب الإسلاميين.
 
جلسة عاصفة


وكان عشرة نواب إسلاميين تقدموا بطلب لحجب الثقة عن الجار الله واتهموه بأنه مسؤول عن الفساد المستشري في مؤسسات الصحة الحكومية, بما فيه حالة اغتصاب تعرضت لها امرأة حامل ومحاولة لاغتصاب طبيبة كويتية قبل أسبوعين إضافة إلى اتهامات بتدهور الخدمات الصحية.
 
ودعا فهد الخناع الناطق باسم كتلة الإسلاميين التي تضم 13 نائبا وزير الصحة إلى الاستقالة لأنه فشل في إعطاء أجوبة شافية, في ما اتهمه نائب آخر بتبذير ملايين الدولارات من المال العام.
 
وما يزال أمام الجار الله أسبوعان للاستقالة قبل اجتماع مجلس الأمة المؤلف من 50 عضوا للتصويت على بقائه من عدمه.
 
ويأتي إعلان الجار الله النية في الاستقالة بعد ثلاثة أشهر فقط من استقالة وزير الإعلام محمد أبو الحسن الذي اتهمه النواب الإسلاميون بالسماح ببث برامج تمس بالحياء, وبعد استقالة وزير المالية محمود النوري الشهر الماضي وعين بدله مستشاره بدر مشاري الحميضي.
ويضيف إعلان الجار الله النية في الاستقالة مشكلا آخر إلى التوتر الذي تشهده العلاقات بين الحكومة الكويتية والنواب الإسلاميين خاصة حول مشروع قانون تقدمت به لتعزيز الحقوق المدنية للمرأة الكويتية خاصة منها حق الانتخاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة