إغلاق منفذ رفح والإضراب يستنفر قوات الاحتلال   
الاثنين 1422/5/24 هـ - الموافق 13/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
والدة وقريبات الشهيدة الطفلة صابرين إجريوي أبو سنينة (7 سنوات) يبكين عند جثمانها قبل تشييعها في الخليل اليوم

ـــــــــــــــــــــــ
توقف العمل في جميع قطاعات الأنشطة الاقتصادية والرسمية استجابة لدعوة الإضراب من أجل بيت الشرق
ـــــــــــــــــــــــ

مقترحات بيريز تشمل السماح بإقامة دولة فلسطينية مستقلة في قطاع غزة مقابل وقف إطلاق النار واعتقال الناشطين الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ
مشاورات عربية لعقد اجتماع طارئ للجنة المتابعة يوم الخميس المقبل
ـــــــــــــــــــــــ

شهدت جميع الأراضي الفلسطينية إضرابا عاما احتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي لبيت الشرق في القدس المحتلة. في غضون ذلك أغلقت إسرائيل معبر رفح الحدودي مع مصر ودمرت موقعا للأمن الفلسطيني. وتحدثت أنباء صحفية في إسرائيل عن اقتراح لوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز بانسحاب جيش الاحتلال من قطاع غزة مقابل وقف شامل لإطلاق النار.

متاجر مغلقة في سوق مدينة غزة
وقد لقيت دعوة الإضراب استجابة كاملة في كل أنحاء فلسطين. وأفاد مراسل الجزيرة هناك بأن جميع المتاجر والإدارات أغلقت أبوابها في القدس المحتلة ومدن رام الله ونابلس وطولكرم والخليل بالضفة، وكانت حركة المرور شبه معدومة.

كما كان الالتزام بالإضراب كاملا في قطاع غزة حيث توقف العمل في جميع قطاعات الأنشطة الاقتصادية فضلا عن الجامعات والمؤسسات الرسمية. وأكد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي دفعت بالمزيد من جنودها حول بيت الشرق لقمع أي مسيرة احتجاج. كما تم إبعاد الصحفيين عن المنطقة المحيطة ببيت الشرق وتعرض أحدهم للضرب على أيدي جنود الاحتلال.

وتوقع المراسل أن يؤدي التوتر العام الذي تشهده الأراضي المحتلة إلى مصادمات بين جنود الاحتلال والمواطنين الفلسطينيين المصممين على مواصلة الإضراب وإسماع احتجاجاتهم إلى العالم.

وكان مدير بيت الشرق إسحق البديري قال هذا الصباح إن الإضراب العام في الأراضي المحتلة يمثل احتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلية وخاصة الأخيرة التي تمثلت في احتلال بيت الشرق، كما أوضح أن الإضراب يشمل كل فلسطين بل جميع الدول العربية، وذلك للضغط على حكومة شارون للتراجع عن قرارها باحتلال بيت الشرق والمؤسسات الفلسطينية في القدس.

واعتبر محافظ القدس جميل ناصر في تصريح للجزيرة أن الاستيلاء على بيت الشرق وإغلاق مؤسسات فلسطينية في أبو ديس يعد مقدمة لفرض السيطرة الإسرائيلية الكاملة على القدس. وأضاف أن هذا الإجراء سيتبع على كل المؤسسات والمناطق ثم الحرم الشريف حسب رد الفعل العربي. وقال جميل ناصر إن "الإضراب مجرد بداية وكل الطرق مفتوحة أمامنا ومستعدون للدفاع عن أرضنا ومؤسساتنا".

وأعلنت مصادر جبهة القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية أن الالتزام بهذا الإضراب الشامل يعكس رفض الشعب الفلسطيني القاطع لإجراءات الاحتلال بما فيها احتلال بيت الشرق والمؤسسات الفلسطينية في القدس الشرقية وأبو ديس. وكانت الجبهة قد دعت للإضراب دفاعا عن القدس وحفاظا على عروبتها وتراثها ومنعا لتهويدها.

جندي إسرائيلي يقف شاهرا بندقيته أمام فلسطينيتين في نقطة تفتيش بالضفة الغربية

في غضون ذلك أعلن مصدر أمني فلسطيني أن السلطات الإسرائيلية أغلقت اليوم معبر رفح الحدودي مع مصر دون إبداء أي أسباب. وأكد المصدر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت معبر رفح جنوب قطاع غزة أمام المسافرين والقادمين.

وأفاد شهود عيان أن الجيش الاحتلال قام مستعينا بالجرافات ترافقها الدبابات بتدمير موقع صغير للأمن الوطني الفلسطيني قرب معبر رفح جنوب قطاع غزة. وقد توغلت الدبابات والجرافات الإسرائيلية لأكثر من مائتي متر داخل أراض تابعة للسلطة الفلسطينية لتدمير الموقع الأمني الذي يتكون من غرفتين صغيرتين.

يذكر أن الطفلة الفلسطينية صابرين إجريوي أبو سنينة استشهدت برصاصة في رأسها أطلقها جنود الاحتلال أثناء مواجهات بمدينة الخليل أمس. كما اندلعت اشتباكات بعد العملية الفدائية في حيفا التي تبنتها حركة الجهاد الإسلامي.

اقتراحات بيريز
شمعون بيريز
من جهة أخرى ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز يفكر في احتمال انسحاب إسرائيل من قطاع غزة مقابل وقف شامل لإطلاق النار. وأوضحت الصحيفة أن هذا الاحتمال هو من ضمن الأفكار التي يدرسها بيريز للخروج بالأزمة الإسرائيلية الفلسطينية من المأزق الحالي.

ويرى بيريز أن إسرائيل يجب أن تنسحب من قطاع غزة وتسمح بإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة في الفترة الأولى في هذه المنطقة. وأضافت الصحيفة أن مثل هذا الانسحاب يمكن أن يتم من جانب واحد أو بعد اتفاق، مقابل وقف شامل لإطلاق النار واستئناف اللقاءات الأمنية وتوقيف الناشطين الفلسطينيين الذين تطالب إسرائيل السلطة الفلسطينية باعتقالهم.

وكان بيريز قد حصل أمس على ضوء أخضر من رئيس الوزراء أرييل شارون للتفاوض مع مسؤولين فلسطينيين كبار -باستثناء الرئيس ياسر عرفات- على وقف إطلاق النار. وأكد بيريز أمام اللجنة المركزية لحزب العمل أنه لا توجد أي فرصة للتوصل إلى وقف إطلاق نار بدون بدء مفاوضات مع الفلسطينيين.

لجنة المتابعة العربية

عبد الإله الخطيب

وعلى صعيد التحركات الدبلوماسية العربية ضد الاحتلال الإسرائيلي لبيت الشرق أعلن وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب أن بلاده بدأت مشاورات مع الدول العربية لبحث إمكانية عقد اجتماع عاجل الخميس المقبل للجنة المتابعة العربية الوزارية يخصص لبحث هذا الإجراء الإسرائيلي.

وقال الخطيب إن الاجتماع سيبحث إمكانية التحرك دوليا باللجوء إلى مجلس الأمن لمعالجة الوضع المتدهور في القدس الشريف. وأشار الوزير الأردني إلى أن المشاورات الأردنية العربية تطرقت إلى إمكانية عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية لبحث الموقف، إلا أن التوجه السائد حاليا هو عقد اجتماع للجنة المتابعة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد احتلت الخميس الماضي مقر بيت الشرق وأغلقته ردا على العملية الفدائية التي نفذت في مطعم بوسط القدس الغربية وأسفرت عن مقتل 16 شخصا بينهم منفذها وإصابة أكثر من ثمانين آخرين بجروح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة