مقتل تركي وعشرات الإثيوبيين في هجومين بالصومال   
الثلاثاء 1435/7/29 هـ - الموافق 27/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:19 (مكة المكرمة)، 19:19 (غرينتش)
قاسم أحمد سهل-مقديشو
 
قتل تركي في هجوم مسلح وسط العاصمة الصومالية مقديشو مساء اليوم الثلاثاء، في حين قتل نحو ثلاثين إثيوبيا في هجوم لحركة الشباب المجاهدين غربي الصومال قرب الحدود مع إثيوبيا.

وأفاد شهود عيان بأن مسلحين مجهولين أطلقوا عدة طلقات على الرجل التركي الذي لم تعرف بعد هويته بينما كان يقود سيارته في منطقة كيلو4 المزدحمة بالعاصمة.

وذكر الشهود أن المسلحين لاذوا بالفرار بعد أن أطلق حارسان كانا يرافقان الرجل نيران أسلحتهما باتجاههم.

ولم تعلق السلطات في مقديشو ولا السفارة التركية على الحادث، كما لم تتبن أية جهة مسؤولية اغتيال الرجل الذي قيل إنه كان يعمل لدى شركة أمنية.

والشهر الماضي أصيب مهندسان تركيان كانا يعملان في مبنى جديد للسفارة التركية شمال مقديشو إثر قذيفة مدفعية سقطت في المبنى.

وفي يوليو/تموز الماضي قتل عدة أشخاص بينهم تركي في تفجير بمسكن للعاملين في السفارة التركية قرب منطقة كيلو4 بالعاصمة.

وفي شهر أبريل/نيسان من العام الماضي تسبب انفجار استهدف سيارة كان يستقلها موظفون أتراك  من الهلال الأحمر التركي في طريق المطار الدولي بالعاصمة بإصابة ثلاثة منهم وصومالي وقتل في الحادث سائقهم الصومالي.

هجوم واشتباكات
وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء قتل ثلاثون إثيوبيا وأصيب عشرات آخرون في هجوم لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين على مدينة عاتو الحدودية من محافظة باكول غرب الصومال.

مقاتلون من الشباب المجاهدين خلال استعراض بمعسكر للحركة (الجزيرة نت-أرشيف)

وأكد مسؤولون حكوميون لوسائل الإعلام المحلية أن مسلحي الشباب اشتبكوا مع عناصر من شرطة إثيوبية شبه عسكرية تنشط في المناطق الحدودية، مما أدى إلى مقتل 28 منهم ومن مليشيات محلية في المدينة.

ومن جانبها، أكدت حركة الشباب المجاهدين أنها نفذت هجوما وصفته بأنه منسق بشكل جيد في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء ومن عدة اتجاهات في مدينة عاتو، بحسب الناطق العسكري للحركة الشيخ عبد العزيز أبو مصعب في حديث للجزيرة نت.

وقال إن مقاتلي الحركة قتلوا 35 عنصرا من الشرطة شبه العسكرية الإثيوبية، وأصابت عشرات آخرين واستولت على عشرين قطعة سلاح، مشيرا إلى أن قوات الحركة انسحبت من المدينة بعد تنفيذها الهجوم.

وكانت حركة الشباب المجاهدين تبنت عددا من الهجمات بالعاصمة مقديشو بعد حملة عسكرية مشتركة للقوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي في مناطق كانت تحت سيطرتها بوسط وجنوب الصومال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة