محادثات تونسية فرنسية تتعلق بملفي الإرهاب والعراق   
الثلاثاء 1423/12/3 هـ - الموافق 4/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميشال آليو ماري

أجرت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال آليو ماري محادثات مطولة أمس مع نظيرها التونسي دالي جازي ورئيس الوزراء محمد الغنوشي في العاصمة التونسية تعلقت بملفي الإرهاب والعراق.

وقالت في مؤتمر صحفي في ختام زيارتها الأولى إلى تونس التي استمرت يوما واحدا إن تونس وفرنسا عانتا من الإرهاب، مذكرة بالهجوم الذي استهدف كنيسا يهوديا في جزيرة جربة بتونس وهجوم كراتشي في باكستان الذي استهدف فرنسيين.

وفي الشأن العراقي ذكرت وزيرة الدفاع الفرنسية بموقف بلادها الذي يدعو إلى إزالة أسلحة الدمار الشامل العراقية إن وجدت بقرار من الأمم المتحدة، مشيرة إلى أن الحرب هي أسوأ الحلول ويجب أن تكون الخيار الأخير.

وبالنسبة للقمة الفرنسية البريطانية اليوم اعتبرت ماري أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اقترب كثيرا من الموقف الفرنسي باعترافه بأن الشرعية الدولية تفرض نفسها.

وأعلنت ماري عن توقيع اتفاقية في مجال الدفاع بين البلدين تهدف إلى تنظيم العلاقات بين القوات في جميع المجالات بشكل أفضل، مؤكدة على أن فرنسا ترغب في وضع سياسة أوروبية-مغربية ترتبط بها الدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

وتأتي زيارة الوزيرة الفرنسية إلى تونس إثر تلك التي قام بها مساعد وزير الدفاع الأميركي بيتر رودمن في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي بمناسبة اجتماع اللجنة العسكرية التونسية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة