لافروف: العلاقات مع أميركا تحتاج لـ"إعادة تنظيم"   
الأحد 4/12/1435 هـ - الموافق 28/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:59 (مكة المكرمة)، 13:59 (غرينتش)
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن العلاقات بين موسكو وواشنطن تضررت بسبب سلسلة خلافات بينهما، آخرها ما يتعلق بأوكرانيا. وأضاف لافروف أن العلاقات بينهما بحاجة إلى "إعادة تنظيم".

وتسببت الأزمة الدائرة في أوكرانيا بفرض عقوبات أميركية وأوروبية على موسكو، بدعوى أن المتمردين بشرق أوكرانيا يتلقون دعما من روسيا.

ودفع الصراع العلاقات بين موسكو والغرب لأدنى مستوى منذ نهاية الحرب الباردة في تسعينيات القرن الماضي. والأسبوع الماضي قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه من الممكن رفع العقوبات عن موسكو إذا ما سلكت طريق السلام والدبلوماسية.

وفي مقابلة تلفزيونية اليوم الأحد قال لافروف إنه حان الوقت لتكرار "تنظيم العلاقات" في إشارة إلى وصف أطلقته واشنطن على محاولة سابقة لإصلاح العلاقات الثنائية في مستهل رئاسة أوباما عام 2009.

وأضاف لافروف أن بلاده مهتمة بإعادة العلاقات إلى طبيعتها رغم أنها ليست هي من قوضها. واعتبر أن الإدارة الأميركية تقوض اليوم معظم هيكل التعاون الذي شيدته بنفسها مع موسكو.  

وبعد تولي أوباما منصبه للفترة الأولى من الرئاسة قدمت وزيرة الخارجية الأميركية حينها هيلاري كلينتون إلى لافروف "زرا أحمر" كتبت عليه بالإنجليزية كلمة إعادة تنظيم في إشارة إلى بداية جديدة للعلاقات التي توترت خلال حكم الرئيس السابق جورج بوش الابن الذي سبق أوباما في المنصب.

وحرص لافروف في المقابلة على التأكيد أنه بفضل مبادرات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحسن الوضع على الأرض في أوكرانيا حيث بدأ وقف لإطلاق النار منذ أسابيع.

وتقول دول غربية إن آلافا من القوات الروسية حاربوا في أوكرانيا، وتتهم روسيا بإرسال أسلحة للانفصاليين، وتنفي موسكو المشاركة في الصراع أو تسليح المتمردين.

وفي المقابلة كرر لافروف انتقاد موسكو الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، وقال إن واشنطن "تكيل بمكيالين" لرفضها التعاون مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكر لافروف أنه على الرغم من العقوبات الغربية فإن روسيا لا تشعر بأنها معزولة على الساحة الدولية. وردت موسكو على العقوبات بمنع استيراد معظم السلع الغذائية من الدول الغربية.

واستدرك بالقول "أريد التأكيد بشكل خاص على أننا لا نرغب في الذهاب إلى أقصى حد، ونتخلى عن التعاون الاقتصادي مع أوروبا والولايات المتحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة