رئيسة النواب الأميركي تزور الشورى السعودي   
الجمعة 1428/3/19 هـ - الموافق 6/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

رئيس مجلس الشورى السعودي (يسار) كان في استقبال بيلوسي(الفرنسية)

زارت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي مقر مجلس الشورى السعودي في الرياض ضمن زيارتها للسعودية التي تغادرها الجمعة.

وتجولت بيلوسي في ردهات المجلس وتفقدت قاعته الرئيسية حيث استقبلها رئيس المجلس صالح بن عبد الله وعدد من الأعضاء، اجتمعت معهم نحو ساعة.

وقالت رئيسة مجلس النواب الأميركي إن محادثاتها مساء الأربعاء مع ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز ركزت على المبادرة العربية للسلام في الشرق الأوسط التي أعادت قمة الرياض نهاية الشهر الماضي تفعليها.

وأضافت في تصريحات للصحفيين أن الكثير من المفاوضات يجب أن تتبع هذه المبادرة، وأشادت بما وصفته بالدور القيادي للملك السعودي في هذه القضية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن اللقاء بين بيلوسي والملك عبد الله تناول مجمل الأحداث والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وفي مقدمتها تطورات القضية الفلسطينية والوضع في العراق.

محادثات بيلوسي في السعودية ركزت على مبادرة السلام العربية(الفرنسية)
إصلاح تدريجي
من جهته قال رئيس لجنة الصداقة الأميركية السعودية عبد الرحمن الزامل إن بلاده تأخذ بنهج الإصلاح التدريجي وستمضي فيه "خطوة بخطوة وليس من خلال قفزات". جاء ذلك في سياق تصريحات أدلاها للصحفيين ردا على ما وصف ببطء مسيرة الإصلاح في السعودية.

يشار إلى أن عدد أعضاء مجلس الشوري السعودي يبلغ 150 عضوا وله سلطات استشارية، وجميع الأعضاء يعينهم ملك البلاد. وكانت السعودية شهدت منذ عامين انتخابات بلدية على مراحل دون مشاركة المرأة لاختيار أعضاء المجالس المحلية، في خطوة وصفت بالأولى نحو تحقيق إصلاحات سياسية في المملكة.

وكان ضمن وفد النواب الزائر للسعودية الديمقراطي كيث أليسون أول نائب مسلم بالكونغرس.

وزيارة رئيسة مجلس النواب إلى السعودية هي المحطة الأخيرة في جولة بالشرق الأوسط شملت إسرائيل ولبنان وسوريا.

والتقت بيلوسي في دمشق الأربعاء بالرئيس السوري بشار الأسد، وهو الاجتماع الذي انتقده الرئيس الأميركي جورج بوش بشدة وقال إنه يعارض ما وصفه بجهود الولايات المتحدة لعزل سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة