ساحل العاج تمدد حظر التجول وقوات فرنسية تصل العاصمة   
الاثنين 1423/7/16 هـ - الموافق 23/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون ينقلون أغراضهم بعد حرق منازلهم خلال المواجهات في أبيدجان

أعلن التلفزيون الوطني في ساحل العاج أن الحكومة أصدرت مرسوما رئاسيا مددت بمقتضاه حظر التجول المطبق منذ بدء المحاولة الانقلابية الفاشلة يوم 19 سبتمبر/أيلول الجاري -والذي كان مقررا أن ينتهي غدا الثلاثاء- حتى التاسع والعشرين من هذا الشهر.

وفي هذه الأثناء وصلت قوات فرنسية فجر اليوم إلى ياموسوكرو لحماية الرعايا الفرنسيين في مدينة بواكيه وسط ساحل العاج التي يسيطر عليها جنود متمردون. وقد وصلت هذه القوات التي كانت قد غادرت مساء أمس الأحد أبيدجان برا إلى مطار المدينة الذي يبعد نحو 15 كيلومترا عن وسطها.

وقال ضابط في هذه القوات إن الوحدات الفرنسية على أهبة الاستعداد، وتنتظر تعليمات باريس لمعرفة خططها. وتضم هذه القوات نحو 40 آلية عسكرية, من بينها سيارات جيب ومدرعة وسيارة إسعاف وشاحنات لنقل الجنود. وأوضح قائد القوة أن الجنود الفرنسيين مكلفون بضمان أمن المطار وإجلاء الرعايا الفرنسيين في حالة الضرورة.

وهدد الجيش العاجي بشن هجوم على بواكيه وكذلك على مدينة كوروغو الشمالية حيث يعيش نحو 80 مواطنا فرنسيا ويستولي عليها المتمردون منذ بدء المحاولة الانقلابية التي خلفت حتى الآن 270 قتيلا من بينهم الحاكم العسكري السابق لساحل العاج الجنرال روبرت غي ووزير الداخلية إميل بوغا دودو.

باسكال آفي نغيسان
وكان رئيس الوزراء العاجي باسكال آفي نغيسان قد ذكر أمس أن الحكومة على استعداد لدراسة وضع المتمردين شريطة إلقائهم أسلحتهم. وقال بعد لقائه في أبيدجان مع مبعوثين من غانا ونيجيريا وتوغو إن الحكومة تعمل من أجل إعادة الاستقرار.

ومن جانبه حذر وزير الدفاع مويسي ليدا كواسي من معركة عنيفة في بواكيه، وقال إن أي مفاوضات لن تبدأ قبل استسلام المتمردين، جاء ذلك بعد أن أعلن متحدث باسم الجنود المتمردين استعدادهم للدخول في مفاوضات مع الحكومة.

وشدد المتحدث على ضرورة أن تضمن الحكومة بقاء الجنود المقرر تسريحهم من الخدمة في ديسمبر/كانون الأول المقبل في الجيش، والسماح بعودة الجنود الموجودين في المنفى والإفراج عن المسجونين منهم.

ومن جهة أخرى طلبت الولايات المتحدة من مواطنيها تجنب السفر إلى ساحل العاج نظرا للأزمة السياسية التي تعيشها حاليا، وحثت وزارة الخارجية الأميركية رعاياها الموجودين في ساحل العاج على تجنب السفر إلى أبيدجان ومدينتي بواكيه وكوروغو. ونصحت الذين يعيشون في المدن الثلاث بالبقاء في منازلهم. وأعلنت الحكومة الأميركية أن سفارتها في أبيدجان قد تغلق لفترة قصيرة لاستعراض الموقف الأمني.

وكان سكان محليون ومصادر عسكرية في ساحل العاج قد ذكروا الليلة الماضية أن قوات موالية لحكومة الرئيس لوران غباغبو شنت هجوما كبيرا على مدينة بواكيه. وقال مصدر من القوات الموالية للحكومة إنه سمع إطلاق نار عنيف من جانب القوات الحكومية، مشيرا إلى أن الرد من جانب المتمردين كان سريعا أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة