الجيش الليبي يفصل بنزاعات القبائل   
الثلاثاء 20/12/1432 هـ - الموافق 15/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)

سيارة مدمرة بسبب القتال في الزاوية أثناء إخراج قوات القذافي (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن مئات العسكريين من الجيش الليبي الجديد تم إرسالهم للمرة الأولى لحل نزاعات قبلية بين المليشيات المتصارعة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين ليبيين أمس أن العسكريين أُرسلوا إلى مدينة الزاوية ومنطقة ورشفانة القبلية لوقف قتال استمر أربعة أيام وأدى إلى مقتل 13 شخصا. وقالت الصحيفة إن العنف المتصاعد يكشف مدى قدرة القيادة الانتقالية في ليبيا على تثبيت النظام بعد سقوط القذافي.

وأوضحت الصحيفة أن عبد الحفيظ غوقة أحد مسؤولي المجلس الانتقالي أعلن انتهاء النزاع، وأضاف أن عناصر الجيش اتخذوا مواقعهم بين الزاوية ومناطق ورشفانة اللتين تقعان غربي طرابلس على بعد مسير ساعة.

وقالت الصحيفة إن الثوار أطلقوا صواريخ واستخدموا مدافع الهاون والرشاشات الثقيلة في القتال، ولحقت أضرار جسيمة بعدد من المنازل. وأوضحت أن شرارة أعمال العنف لا تزال غير واضحة، على الرغم من تبادل الاتهامات بين الجانبين، من بينها أن لبعض سكان ورشفانة علاقات بالنظام القديم.

واشتبك الجانبان، من بين أمور أخرى، من أجل السيطرة على قاعدة عسكرية رئيسية لنظام القذافي. وقال غوقة "إن عناصر من الجيش الوطني تسيطر على القاعدة المتنازع عليها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة