أغلبية القرغيزيين أيدت تعديلات دستورية اقترحها باكاييف   
الاثنين 1428/10/11 هـ - الموافق 22/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:43 (مكة المكرمة)، 6:43 (غرينتش)

قروي قرغيزي يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات (الفرنسية)

صوتت أغلبية الناخبين القرغيزيين لصالح استفتاء على التعديلات الدستورية المقترحة من قبل الرئيس قرمان بك باكاييف والتي ترفضها المعارضة بدعوى أنها ستمهد لقيام نظام تسلطي.

وذكرت لجنة الانتخابات في هذه الدولة السوفياتية السابقة أن نحو 75% من الناخبين أيدوا التعديلات التي توسع مسؤوليات البرلمان في الوقت الذي تعزز فيه قبضة باكييف على السلطة، ورفضها أربعة في المائة تقريبا.

وأفادت اللجنة بأن نحو 76% من الناخبين المسجلين وعددهم 2.7 مليون وافقوا على تعديلات تشريعية منفصلة تزيد عدد النواب وتغير العملية الانتخابية من نظام الدائرة الانتخابية الواحدة إلى نظام القائمة النسبية.

انتخابات مبكرة
وفيما تشيع تقديرات بأنه ستتم الدعوة قريبا إلى انتخابات مبكرة اعتبر باكاييف بعد الإدلاء بصوته أن التعديلات "ستنهي الألاعيب والمناورات السياسية".

وألمح إلى حال عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد جراء صراعات الجماعات السياسية منذ انتفاضة عام 2005 التي أجبرت الرئيس السابق عسكر عكاييف على مغادرة السلطة واللجوء إلى روسيا.

وفي حين اعتبر باكاييف أن هدف التعديلات "جعل المشرعين موضوع مساءلة"، يرى معارضون للنظام أن هدفه هو استبعاد المعارضة وإتاحة الفرصة لأنصار الرئيس كي يسيطروا على البرلمان.

المحللون يرجحون أن يتيح الاستفتاء لحزب الرئيس الفوز بأغلبية مقاعد البرلمان (الفرنسية)
وقالت القيادية في حزب "أتا ميكين" بيرميت باكاشيفا إن التعديلات تعطي الرئيس سلطات غير محدودة في حل الحكومة وتعيين وعزل القضاة لكنها تجعل عزل الرئيس أمرا بالغ الصعوبة.

ويرى المحللون كذلك أن الاستفتاء سيتيح لحزب "أك زول" الذي شكله الرئيس حديثا الفوز بغالبية مقاعد البرلمان.

وأشار مراقبون محليون إلى أن نسبة الأصوات التي دعمت التعديل مبالغ فيها وأشاروا إلى حالات تزوير إلا أن اللجنة الانتخابية نفت وقوع أي خروقات.

يشار إلى أن باكاييف ينظر له بين أقرانه من حكام دول آسيا الوسطى كليبرالي وتستضيف بلاده قاعدتين عسكريتين أميركية وروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة