أدب الأطفال والناشئة محور رئيسي بمعرض لايبزيغ للكتاب   
الاثنين 1427/2/20 هـ - الموافق 20/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:12 (مكة المكرمة)، 17:12 (غرينتش)
إدارة المعرض أفردت قسما خاصا لممارسة الأطفال للقراءة (الجزيرة نت)

خالد شمت-لايبزيغ

مثل الاهتمام المكثف بأدب الأطفال والناشئة الملمح الأبرز بمعرض لايبزيغ الدولي للكتاب بألمانيا حيث شاركت نحو 400 دار نشر متخصصة في مجال كتب الأطفال والناشئة، وأقيم مهرجان مصغر تضمن فعاليات متنوعة للأطفال.

وزادت إدارة المعرض -الذي افتتحه رئيس وزراء ولاية سكسونيا جورج ميلبرادت الخميس الماضي من مساحة جناح عرض الكتب والأنشطة الثقافية والفنية المتعلقة بالأجيال الصاعدة هذا العام إلى 15 ألف متر مربع، وهو ما يمثل ربع المساحة الكلية للمعرض.

وأقيم داخل جناح الأطفال والناشئين طوال أيام المعرض مهرجان مصغر تضمن 436 فعالية ثقافية مختلفة، من بينها مائة فعالية عن البرامج التعليمية ومعرض لقصص الرسوم المتحركة المصورة لفنانين من اليابان وسويسرا وفرنسا ومسابقة في هذا الفن شارك فيها 200 رسام من 14 دولة.

وأفردت إدارة المعرض داخل الجناح قسما خاصا لإتاحة الفرصة للأطفال من كافة الأعمار لممارسة القراءة والرسم، وتصفح نسخ من الكتب الموجودة والمشاركة مع كتابهم وأدبائهم المفضلين في حوار مباشر.

كما أقيمت ورشة عمل كبيرة للكتاب والراديو لتعريف الأطفال والناشئين عمليا علي المراحل المختلفة التي يمر بها إنتاج الكتاب، ونظام إعداد وتقديم برامج الأطفال في الإذاعة.

إسرائيل والنازي
إدارة المعرض أقامت مهرجانا خاصا للأطفال (الجزيرة نت)
وإلى جانب تلك الأنشطة أقيم مهرجان مواز للقراءة حمل عنوان "لايبزيغ تقرأ" تضمن 1800 فعالية ثقافية أقيمت في 250 من المراكز والمؤسسات الثقافية بالمدينة، وشارك في المهرجان الذي أقيم للعام الخامس عشر على التوالي 1500 شخصية فنية وثقافية واجتماعية ألمانية وعالمية بارزة.

كما شكلت إدارة المعرض لجنة تحكيم من الناشئين مكونة من ستة نواد للمطالعة، لمنح جائزة معرض لايبزيغ لأحد كتب الأطفال المميزة.

وحصلت على الجائزة هذا العام قصة "الوقت الحقيقي" التي تدور حول تفجير شاب فلسطيني لسيارة في القدس المحتلة موقعا عددا من الجرحى والقتلى الإسرائيليين، وبدلا من بحث القصة لأسباب تفجير الشاب الفلسطيني للسيارة اهتم مؤلفها بالتركيز على شاب ألماني نجا من الحادثة وبدأ البحث عن العلاقة بين جده والنظام النازي.

هويسلر أسفت لعدم وجود مشاركة عربية في هذه التظاهرة الثقافية (الجزيرة نت)

غياب عربي
وحول المشاركة العربية في المعرض، عبرت المتحدثة باسمه سوزانا هويسلر عن أسفها لعدم مشاركة أي دار نشر عربية أو إتحاد الناشرين العرب في دورة المعرض للعام الجاري.

واعتبرت أن المعرض حقق هذا العام معدلا غير مسبوق في أعداد العارضين بمشاركة 2162 دار نشر عالمية من ست وثلاثين دولة في فعالياته، بزيادة قدرها 10% عن عدد دور النشر التي شاركت العام الماضي.

وأوضحت هويسلر أن تنظيم المعرض حملة إعلانية مكثفة لجذب دور النشر الألمانية الصغيرة وزيادة مساحة قاعات العرض المخصصة لبيع الكتب هذا العام، أدى إلى ارتفاع أعداد الناشرين الأفراد بنسبة 10% عن أعدادهم العام السابق.

يُشار إلى أن معرض لايبزيغ الدولي للكتاب -الذي يعد ثاني أكبر معرض للكتاب في ألمانيا بعد معرض فرانكفورت- ظل منذ تأسيسه عام 1632 وحتى 1945 المعرض الألماني الأول للكتاب، متقدما على معرض فرانكفورت الذي تأسس معه في نفس العام.

وخلال العهد الشيوعي بجمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة، ظل المعرض ملتقى هاما لتجار وهواة الكتب الذين توافدوا عليه من القسم الشرقي والغربي في ألمانيا المقسمة.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة