خطوات التطبيع بين ليبيا والولايات المتحدة مستمرة   
الاثنين 1427/6/7 هـ - الموافق 3/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:07 (مكة المكرمة)، 3:07 (غرينتش)
الكونغرس منع تخصيص نفقات لفتح سفارة في ليبيا (رويترز-أرشيف)
أعلن دبلوماسي ليبي أن العلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة "تخطو خطوات ثابتة إلى الإمام" دون أي عقبات تعرقل مسار التطبيع، معتبرا أن صفحة الماضي قد طويت.

وأوضح السفير الليبي في لندن محمد الزوي أن كل القضايا التي كانت تعيق العلاقات قد انتهت خاصة أن ليبيا أوفت بكل التزاماتها، وقال إن بلاده تستعد لتعيين سفيرها بواشنطن.

جاء ذلك بعد أيام من قرار لمجلس النواب الأميركي يمنع إدارة الرئيس جورج بوش تخصيص نفقات لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع ليبيا والتي أعلن استئنافها الشهر الماضي.
 
والقرار الذي يقف خلفه النائب الجمهوري جون سويني يمنع ضمنيا واشنطن من إرسال سفير إلى ليبيا طالما لم تدفع طرابلس كامل التعويضات المتفق عليها لضحايا تفجير لوكربي عام 1988.
 
وأشار الزوي الذي لعب دورا رئيسيا في عودة العلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة، إلى لقاء مرتقب خلال أيام بين محامين ليبيين وأميركيين.
 
وقال "سنتعامل بحسن النية ولن يكون هناك وسيط بيننا وبين الأميركيين وسنحل أي مشاكل تعترض طريقنا بالحوار وما يستعصي علينا حله يكون القانون سيد الموقف فيه".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة