اتهامات بين الحكومة والحراك باليمن   
الأربعاء 1430/8/7 هـ - الموافق 29/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:36 (مكة المكرمة)، 1:36 (غرينتش)
الجيش اليمني يعزز وجوده قرب السفارتين الأميركية والبريطانية (الفرنسية-أرشيف)

تبادل حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن وما يعرف بالحراك الجنوبي الاتهامات بشأن المسؤولية عن الأحداث الجارية في جنوب البلاد. جاء ذلك بعد مقتل أربعة جنود وإصابة خامس في كمين نصبه من سموا بالعناصر التخريبية في محافظة أبين الجنوبية.

وقال طارق الشامي رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم إن "عناصر تخريبية" وضعت نفسها في يد الشيطان وعملت على تنفيذ أجندات أجنبية هدفها إقلاق أمن المجتمع اليمني واستقراره.

واتهم الشامي في لقاء مع الجزيرة الشيخ طارق الفضلي القيادي في الحراك الجنوبي "وبعض العناصر المتطرفة ممن كانوا في أفغانستان" وعناصر تبقوا من النظام الجنوبي السابق، بالضلوع في أعمال العنف التي خلفت قتلى وجرحى خلال الأيام الماضية.

وقال المسؤول إن الفضلي احتفل قبل أيام بذكرى إعادة إنشاء السلطنة الفضلية، حيث جرى الاعتداء على المواطنين وأفراد القوات المسلحة وعناصر الأمن وقصف سكن المحافظ ومقرات الشرطة بقذائف آر بي جي، حسب قوله.
 
استمرار الاحتجاجات في جنوب اليمن
كشف القناع
وأشار الشامي إلى أن "كل ذلك قد كشف القناع" عن طبيعة قوى الحراك حيث أنه "لا يوجد ما يسمى بحراك أو احتجاج سلمي، وإنما هناك أعمال تخريبية تستهدف أمن واستقرار المجتمع".

وردا على سؤال حول مسؤولية السلطات بالتسبب بتحول الاحتجاج السلمي إلى عنف لرفضها التحاور مع المحتجين، قال المتحدث الحكومي "لم يكن لدى من يسمون أنفسهم بالحراك أي مطالب، وهم حتى الآن لا يعلنون مطالب". ولفت إلى أنه توجد سلطات منتخبة يمكن أن يلجأ المحتجون إليها للحوار، لكن الاحتجاج اختار "اللجوء لاستخدام السلاح" بدل ذلك حسب قوله.

ورفض الشامي الاتهامات التي تقول إن السلطة اليمنية استولت على السلطة والثروة دون أبناء الجنوب، واتهم المتحدث علي سالم البيض نائب الرئيس اليمني السابق بسرقة أموال إثر محاولته الانفصال بالجنوب قبل أن يهرب من البلاد لاحقا.

وفي المقابل نفى الشيخ طارق الفضلي القيادي في الحراك الجنوبي أن يكون هو شخصيا أو الحراك الجنوبي يقف خلف أعمال العنف، واتهم السلطات اليمنية بقتل المحتجين في الشوارع وارتكاب المجازر حسب قوله.

وقال في لقاء مع الجزيرة إن "ثورتنا سلمية منذ ثلاث سنوات بعد أن عجزنا عن استرداد الحقوق وإيجاد وحدة حقيقية بعد أن سلم الجنوبيون دولة وثروة وها هم الآن يحرمون من حقوقهم ثم يقتلون في الطرقات جهارا نهارا أمام العالم أجمع". واتهم القوات الحكومية بارتكاب "القمع والقتل".
 
المحتجون يرفعون أعلام الجمهورية اليمنية السابقة في الجنوب (رويترز-أرشيف)
استعادة الدولة

وتعهد الفضلي بمتابعة الاحتجاج السلمي، واعتبر أن الاحتجاج يقوم من منطلق دولة قامت بالاتفاق مع دولة أخرى، وقال"هناك شعب ودولة تقدما إلى الوحدة ها هو يجازى، إن نضالنا سلمي وسوف يستمر سلميا بالمطالبة لاستعادة الدولة".
 
وكان مصدر أمني يمني قد ذكر  الثلاثاء أن أربعة جنود لقوا مصرعهم وأصيب خامس في كمين نصبه من سماهم بالعناصر التخريبية في محافظة أبين جنوب البلاد.

من جهة أخرى، فجر مجهولون وفقا لما ذكرته مصادر محلية عبوة ناسفة بالقرب من مقر حزب المؤتمر الحاكم في مدينة زنجبار. وأدى الانفجار الذي وقع فجرا إلى إلحاق أضرار بالمقر والمباني المجاورة له.

وكان ثمانية على الأقل قد قتلوا في اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين يوم الخميس الماضي في تجمع للمعارضة بأبين، وتم تنظيم التجمع للمطالبة بالإفراج عن محتجزين ألقي القبض عليهم خلال اضطرابات وقعت مؤخرا.

ويكافح اليمن موجة من الهجمات تنسب لتنظيم القاعدة خلال العامين المنصرمين، وتمردا للحوثيين في الشمال، وكذلك اضطرابات متزايدة في الجنوب بسبب ما يسميه منظموها بالتهميش. وأثار العنف مخاوف الغرب من أن يصبح اليمن ملاذا جديدا لما يسمى التطرف والإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة