موسكو تنفي وجود خلافات مع واشنطن بشأن إيران   
الخميس 1424/4/27 هـ - الموافق 26/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوتين يرحب ببوش خلال زيارته لموسكو مطلع الشهر الجاري
نفت روسيا وجود خلافات بينها وبين الولايات المتحدة حول تعاونها مع إيران في المجال النووي، وشددت على أن الاجتماع الذي عقده مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق من هذا الشهر بدد بواعث قلق المجتمع الدولي حول هذه القضية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية للصحفيين ألكسندر ياكوفينكو "بعد اجتماع مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم 16 يونيو/حزيران الحالي لم تعد هذه القضية ذات موضوع، لكنني أقول من جديد إذا كان هناك من لديه أي مخاوف فنحن مستعدون لمواصلة الحوار، موقفنا يتسم بالتفتح والشفافية".

ومضي ياكوفينكو يقول "إننا نؤيد معاهدة منع الانتشار النووي ونتقيد في جميع أشكال تعاوننا مع إيران بالتزاماتنا الدولية، ولذلك لا يمكن أن تكون هناك خلافات مع الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى عند بحث موضوع إيران".

وتساعد روسيا إيران في بناء أول محطة لها للطاقة النووية، ومن المقرر أن ينتهي العمل في بناء هذه المحطة في وقت لاحق من العام الحالي على أن تبدأ عمليات الإنتاج اعتبارا من العام المقبل. وينتقد الأميركيون هذا المشروع ويتهمون طهران بالسعي لتطوير أسلحة نووية، وتصر إيران على أن برنامجها للطاقة النووية مخصص لإنتاج الكهرباء فقط.

وكان مجلس أمناء الوكالة الدولية قد انتقد الأسبوع الماضي عدم التزام إيران بالاتفاقيات الهادفة إلى منع استخدام موارد الطاقة النووية المخصصة للأغراض المدنية في إنتاج الأسلحة، ولكن بيان المجلس لم يرق إلى مستوى قرار الإدانة الذي كانت تأمل فيه واشنطن.

وفي تطور مماثل اتفق زعماء الولايات المتحدة وأوروبا على تشكيل جبهة مشتركة لمنع إيران وكوريا الشمالية من تطوير برامجهما النووية. ودعا الرئيس الأميركي جورج بوش في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع زعماء أوروبا طهران إلى الامتثال لمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولكنه لم يوضح كيف سيكون رد فعل واشنطن إذا ما أصرت طهران على رفض إجراء عمليات مفاجئة لمنشآتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة